23‏/02‏/2009

نسكافيه

اشتاقت لرائحه قهوتها فدائما ينتهى بها المطاف وفنجان من القهوة السوداء واغنيه تتردد من خلفها ربما تختلف الكلمات ولكن يبقى الفنجان معهاتستدفئ به وكانه هو الدفء الباقى لها دوما
بنلف فى دواير
والدنيا تلف بينا
دايما ننتهى
لمطرح ماابتدينا
لماذا اعتقدت بان تلك المرة ستختلف...اكفرت باقدارها وهى تعلم جيدا بأن الاقدار دوما تعاندها لماذا تناست سنوات وسنوات وعاهدت نفسها الا تقترب من احد فدائما كانت تترك بينها وبين الجميع مسافه وتحمل بين ضلوعها بقايا نزف جرح قديم وكانها تلك الحكايه من جديد
صداقه تنسجها الصدف كانت لا تعلم بان الفراق لها قدر وافترقوا
طيور الفجر تايهه فى عتمه المدينه
بتدوووووووووووور
مابنكتبش الرسايل
مابننتظرش رد
سنوات وسنوات طويله عاهدت قلبها الا تدنوا من احدا ,لا تشتاق او تشعر بحنين سنوات وهى لا تؤمن الا بالصمت كانت تجيد الاستماع للجميع ولكنها اعتادت الا يسمعها احد
لا حد فى يوم سمعنا
ولا بنسمع حد
طيور العمر تايهه فى عتمه المدينه
بتدوووووووووور
ساكنين فى عالم يعشق الخطر
فيه الطيور تهرب من الشجر
وتهرب النجوم من القمر
وتهرب الوجوة من الصور
بنلف فى دواير
ندور على الامان
ونلاقينا رجعنا تانى لنفس المكان
ندوووووووووور
نحلم ونحلم
بالحياه المفرحه
ونحيا الاحلام من جديد ,طيف جميل يغازلنا تنسى او تتناسى بان القدر لها بالمرصاد تضحك وتضحك وتشتاق الفرحة تتذوقها من جديد
واتارى احلمنا بلا اجنحه
بلا اجنحه
ندور ندور ندور
بجناح حزين مكسور
ساعات نشوف فى العتمه
وساعات نتوة فى النور
ساعات عيونا بالاسى تفرح
وساعات فى ساعة الفرح منوحه
ودارت ودارت مع ايامها وعادت لنفس المكان فنجان القهوة ارتجافه برد نظرة حيرة قلب حزين مكسور

20‏/02‏/2009

رايح ..جاى

عندما تشعر بالدفء لوجود شخص ما فى حياتك
عندما تشعر بالطمئنينه فى حضرته
وتستدفئ بصوته وتستكين له
تأكد بأنة يبادلك هذا الشعور
فحين تحب شخصاً ما
و لا يبادلك هذه المشاعر
فلن تشعر بالدفء فى وجوده
سترتبك
ستشعر بشئ لا تستطيع تفسيرة
مشاعر غريبه تحاوطك
لن تشعر بتلك التلقائيه فى التعامل معه
لن تشعر بالطمئنينه
تشعر بالبرد
تشعر بالغربه فى وجودة
ستدرك مدى الوحدة التى تشعرها امامه
لن تشعر بالدفء
ستشعر بحنيك للدفء
ستقف مرتجف
ستضم يديك الى صدرك لتستدفئ جسدك
لذلك ايقنت بانك تشتاقنى كما اشتاقك

18‏/02‏/2009

النقش على جدران الروح


وقفت امامي صامته القت بجسدها
ليلتصق بالجدار .تهاوى جسدها لتجلس
القت به على الارض ام ان الارض جذبتها
اقف امامها صامته
اخشى عليها من ان تنهار
ولكنى اعلم جيدا بانها صلبه
بانها رغم هشاشتها
ستنهض لتنفض عنها لحظات الحزن
ستسرق من تلك الايام ضحكتها
ستضحك وتنثر من حولها تلك البهجه
ياتي صوت فيروز من بعيد يشدو
دايمن بالأخر في أخر في وقت فراق
انظر لها
نبتسم فى صمت حزين
ام ترانا نخفى بالابتسامة الدموع
تهمس فى صوت خافت
تقول
تتساقط من حولي الايام
تتسرب من بين اناملي تلك اللحظات
افتش حولي فلا اجد الا الحيرة
تسكن طيفا
يسكن مرئاتى
تتباعد بي حياتي
تاخذني وترحل
ولا استطيع ان ارحل منها
تسمرت قدماي هاهنا
تشبثت بالارض
فتلك ارضى
وتلك اوطاني
انا معك غريبه عنك
ام تراني مغتربه عن ذاتي
لا مكان لي
ما استطعت ان اعرف من اكون
من بين قيودك انظر فى عيناك
تجرحني نظرة استعطاف منك
تقتلني تلك اللحظه
تسالنى اين رحل عن عيناكى بريقهما
الم تدرك يوما بانك انت من اطفأت فى عيوني البريق
كم تمنيت ان تجيد العزف على اوتاري
كم تمنيت ان تشدو لحني
وتجيد سماع نغماتي
منهكة انا
احمل بين ضلوعي صرخات مكتومه
اتلصص على ذاتي فى خجل
فما عدت اعرف اين انا من تلك النهايه
ام تراها بدايه
خط فاصل بين شيئين
نهايه تأتى بعدها تلك البدايه
فكل ماضي ياتيه المضارع
فخلف ابواب الصمت اقف حائرة
يتنازعني عقلي وقلبي
تعصف بي اطياف الماضي
وتحاوطني رياح الحنين
ولكنها ما عادت دافئه كما كانت
تاتيني ببرودة ورعشه
فاتدثر منها باحضان صمتي
اصبح للذكريات بيننا ضجيج
يغتال هدوئي
يمزقني ..يهزمني
منهزمه تماما
ولكنى لست بمهزومه
لن تهزمني تلك الايام
لن احيا فى مستقبلي الماضي
معك لم اعرف يوما كيف اقول
ولست انت من تعرف كيف تسمع
على تلك الجدران الملساء
جدران ايامنا
حاولت كثيرا ان اتشبث
ان ابقى صامدة
فتداعى جسدي وتهاوت منى الاحلام
تبعثرني لحظاتي المحمومة
بصراخ مسجون
يشق من حولي جدران الصمت
كيف اصبحت ايامنا جوفاء
اعلم انى اتمزق
ولكنى سوف ألملم نفسي لانهض
نظرت لي
ابتسمت لها
وانا اعلم بانها ستنهض

17‏/02‏/2009

احتضار المعجزات


بعد ان فقدت كل مقتنياتى الثمينه
ماعدت اتقن فن فقد الاشياء
ام ترانى ماكنت من البدايه
جديرة بتلك الاشياء
ففقدت كل ماتمنيته عمرا طويلا
افقدتها ام اضعتها
ام اننى مااستطعت يوما ان اعتنى باشيائى
واحفظها واحميها من الضياع
تلك اوراقى ضاعت منى فى زحام الاوراق
وتلك كلماتى تبعثرت هنا وهناك
ماعدت استطيع ان اجمع حروفها من جديد
ماعدت بقادره على تنسيقها فوق السطور
فقدت حواس قلبى الخمس
تلاشت منى تلك الحواس واصابها الخرس
اصبحت أخشى الاقتراب
أنظر بحيرة لكل من يحاول منى ان يقترب
اخشى كل يد ممدوة
تُراها تضم ام ان بها ستكتمل الجراح
انظر فى كل العيون واسال
متى افقدك؟؟
متى ابكيك؟؟
متى ستتدق الساعه وينطلق القطار؟؟
(بسعتك ولا ساعه الحكم)
تُرى امازال هناك مكان لجرح
بعد كل تلك الجراح
تُرى افقدت يقينى بشئ يسمى الحنان
منذ ان فقدت عبر السنين اغلى مقتنياتى
تاهت منى برائه قلبى
فقد كبر بى الحزن
واصبحت اخشى ان افقد ايمانى
وأكفر بكل ما أمنت به
ام ترانى قد كفرت
عندما مات الحلم
وماعاد قلبى يؤمن بالمعجزات

لسه بيجرى ويعافر


من عزف محمد انور على مدونته
النـــــــــاى
حسيتها جدا وكأننى كنت ابحث عن كلماتها
او ربما تكون هى الاشارة المنتظرة
..ولا بيوصل و لا بيتوه
لسّة بيجرى و يعافر
و لسّة عيونه بتسافر
----------------
مستعد أن أبذل أكثر و أكثر
مستعد أن أبذل حتى أهلك
كل ما أحتاجه الآن " إشارة " .. فقط " إشارة "
أنا أعرف أن " إشارة " - واحدة فقط - لن تضر السماء فى شئ و لن تعطل الملائكة عن أداء ما أمرها به الله
أتمنى فقط أن ترسل لى السماء " إشارة " ، فأنا - ما زلت - أحترم إشارات السماء .. التى تخلّت عن
=====================
عُزفَت بواسطة Mo7ammad at 3:24 PM

16‏/02‏/2009

طيف فى حلم


نحمل بين ضلوعنا حلم صغير
نضمه ونشتاقه
نحتفظ به لسنوات وسنوات
نعلم جيدا بانه لن يتحقق
ولكنه الحلم الجميل
تمر الايام والسنوات
وتمضى بنا الدروب
وتصادفنا الاحلام بعد نسيانها
تنتزعنا من كل شئ وتاخذنا لبعيد
لا نعلم كيف جائت
متى جائت
طيف جميل
يغير شكل الايام
يؤنس الوحدة ويكسر حاجز الصمت
ويمر الطيف ونستيقظ من الحلم
فما اقصر لحظات الاحلام

14‏/02‏/2009

هجرة الكلمات

فنجان من القهوة المرة
تعانق رائحته رائحه الفجر
تلك الوريقات البيضاء
تشتاق الحروف التي هجرتها
حاول القلم كثيرا ان يتسائل
لماذا هجرت الاحرف الاوراق
لماذا ماتت الكلمات على طرف السطور
لماذا يتساقط الحبر على الاوراق
ليكون تلك الخطوط الجوفاء
انها تلك الليلة
التي ابت ان ترحل فيها المشاعر من القلب
لتغفوا على الاوراق
ليله بات فيها كل شئ غريب
لا يعرف له عنوان
حائر بين الشطئان
يفتش عن حلم حائر سابح بين الامواج
ما عادت تستطيع الكلمات ان ترحل
وتسافر الى مداها البعيد
ما عادت تعرف كيف تعبر جدار الصمت
ما عادت تستطيع ان تحلق فى الافق
بجناح مكسور

12‏/02‏/2009

لساك فاكر


لساك على احلامك قادر يا صديق

لسه فى قلبك

ضحكه

وفرحه

وشموع بتضوى للكل طريق

لسه فى قلبك عصفور بيغرد

بيطير

لسه جوه ضلوعك

قلبك بيرفرف

لسه حصانك

على البر بيرمح

بيعافروسط موج البحر المكسور

لسه فى قلبك جزء براح

تحضن فيه الدنيا و تضم

انا عارفه انك قادر تحلم

قادر تعشق

قادر تفرح

قادر تمسك قلمك تكتب حدوته

ماما تحكيها للنونو

يضحك ويغمض و ينام

يحلم فى منامه

باميرة جميله وسلطان

وبساحر يحكى للعابد

وبفارس على ضهر الخيل

شايل سيفه فرحان

بيروح للملك الغندور

لساك فاكر

تمسك قلمك

تسرح لبعيد

مع ضحكه جميله لبنوته

تخطف قلبك

وتعيش فى عنيها حدوته

منسوجه حروفها ومكتوبه

فى محطه قطر

هات الوانك

شخبط على كل جدار

اوعاك تحزن

دانت الفرحه فى عيونك ساكنه

ضحكه صوتك

تحضن وتلم

اوعاك تنسى

خليك فاكر

لسه العمر فراشه

بتفرد جناحتها فى السما هاتطير

لسه القلب صغير

رغم الاحزان بيدق

لسه فى صوتك بحر امان

لساك فاكر

ولا نسيت

وعد بانك تفضل شايل قلبك

حافظ حلمك

ضامم اهلك والخلان

قادر على كل الاحزان

انا عرفاك

رغم ان الحزن بيهد جبال

تقدر تضحك

تقدر تحلم

ماتكنش بخيل

ازرع فى حقول الصمت سنابل

انا عارفه

انك قادرتسبح ضد التيار

قادر تزرع بساتين الدنيا زهور

قلبك سامع صوتي

سامع قلبي

عارف انى واثقه

انك ها تقوم

ها تقول

ها تفرد دراعاتك تحضن قرص الشمس

ها تطول نجوم السما باديك

ايوة انا عارفه

انك تقدر

لازم تقدر

لازم ها تكون

===================

رساله خاصه جدا

===========

11‏/02‏/2009

وكانها قدر



منذ عشر سنوات كانت الصدفه

وحدها تكتب تلك الحدوته

تخطها وترسم لوحاتها

تنسجهاوتحفرها فى الوجدان

غريبه تلك الحياه

دائرة تدور من حولنا

ام تراها تدور بايامنا

جمعتنا من سنوات طويله

وفرقتنا

لتعود وتجمعنا باشخاص

لا نعلم كيف التقينا بهم

ولا لماذا

ولا كيف كان ترتيب الاقدار

اشخاص كان من المحال ان نلقاهم يوما

ولكن مع اول لقاء

تمتد خيوط خفيه لتربطنا بهم

خيوط حريريه

شفافه

تنسجها الايام

يأخذوا من وقتنا الكثير ومن تفكيرنا اكثر

يأثرونا بحضورهم وهم غائبون

نفكر بهم

فيعتصر قلبنا الالم

تغافلنا الدموع

فتسقط

ترتسم بسمه على شفاهنا

غريبه تلك الدنيا

اما اكتفيت بعشر سنوات من الالم

اما كان يكفيك من الجراح واحد

لماذا هناك دوما من نلقاهم

فى ظروف غريبه

واماكن غريبه

واوقات اغرب

نلقاهم

ولا نعلم لماذا

نألفهم

ولا نعلم لماذا

نفارقهم او يفارقونا

ولا نعلم لماذا

عشر سنوات

ولم تتغير الاحداث

البدايه كاالبدايه

وماادرانى كيف النهاية

لماذا؟

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
المعنى كعبة وانا بوفد الحروف طايف
وألف مغزل قصايد في الإدين لافف
قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
أنا لما اشوف مصر ع الصفحة بكون خايف

ما يجيش في بالي هرم ما يجيش في بالي نيل
ما يجيش في بالي غيطان خضرا وشمس أصيل
ولا جزوع فلاحين لو يعدلوها تميل
حكم الليالي ياخدهم في الحصاد محاصيل
بيلبسوهم فراعنة ساعة التمثيل
وساعة الجد فيه سخرة وإسماعيل
ما يجيش في بالي عرابي ونظرته في الخيل
وسعد باشا وفريد وبقية التماثيل
ولا ام كلثوم في خمسانها ولا المنديل
الصبح في التاكسي صوتها مبوظه التسجيل
ما يجيش في بالي العبور وسفارة اسرائيل
ولا الحضارة اللي واجعة دماغنا جيل ورا جيل
قالولي بتحب مصر أخدني صمت طويل
وجت في بالي ابتسامة وانتهت بعويل


قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لكني عارف بإني إبن رضوى عاشور
أمي اللتي حملها ما ينحسب بشهور
الحب في قلبها والحرب خيط مضفور
تصبر على الشمس تبرد والنجوم تدفى
ولو تسابق زمنها تسبقه ويحفى
تكتب في كار الأمومة م الكتب ألفين
طفلة تحمي الغزالة وتطعم العصفور
وتزنب الدهر لو يغلط بنظرة عين
وبنظرة أو طبطبة ترضى عليه فيدور

وأمي حافظة شوارع مصر بالسنتي
تقول لمصر يا حاجة ترد يابنتي
تقولها احكي لي فتقول ابدأي إنتي

وأمي حافظة السِيَر أصل السِيَر كارها
تكتب بحبر الليالي تقوم تنوَّرها
وتقول يا حاجة إذا ما فْرِحتي وحزِنتي
وفين ما كنتي أسجل ما أرى للناس
تفضل رسايل غرام للي يقدَّرها

أمي وأبويا التقوا والحرّ للحُرَّة
شاعر من الضفة برغوثي وإسمه مريد
قالولها ده أجنبي، ما يجوزش بالمرَّة
قالت لهم ياالعبيد اللي ملوكها عبيد
من إمتى كانت رام الله من بلاد برَّة
يا ناس يا أهل البلد شارياه وشاريني
من يعترض ع المحبة لما ربي يريد

كان الجواب إن واحد سافر اسرائيل
وانا أبويا قالوله يللا ع الترحيل

دلوقت جه دوري لاجل بلادي تنفيني
وتشيب أمي في عشرينها وعشريني
يا أهل مصر قولولي بس كام مرة
ها تعاقِبوها على حُبَّ الفلسطيني

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

بحب أقعد علىالقهوة بدون أشغال
شيشة وزبادي ومناقشة في مآل الحال
وبصبصة ع البنات اللي قوامهم عال
لكن وشوشهم عماير هدها زلزال
بحب لمعي وعب هادي ومحب جمال
أروح لهم عربية خابطة في تروللي
كإنها ورقِة مِسوِدَّة مرميَّة
جُوَّاها متشخبطة ومتكرمشة هِيَّة
أو شلِّةِ الصوف، أو عقدة حِسابِيَّة
سبعين مهندس ولا يقدر على حَلِّي
فيجيبوا كل مَفَكَّاتهم وصواميلهم
ويجربو كل ألاعيبهم وتحاييلهم
حتى ساعات يغلطوا ويجربوا فِيَّا
بس الأكيد أنهم بيحاولوا في مشاكلي
وإنها دايماً اهون من مشاكلهم


أحب اقعد على القهوة مع القاعدين
وابص في وشوش بشر مش مخلوقين من طين
واحد كإنه تحتمس، يشرب القرفة
والتاني غلبان يلف اللقمة في الجرانين
والتالتة من بَلَكُونِتها تنادي الواد
والواد بيلعب وغالبهم ثلاثة اتنين
أتوبيس كإنه كوساية محشي بني آدمين
أقول بحكم القاموس، إن الهواء جماد
واشم ريحة شياط، بس اللي شايفه رماد
عكازة الشيخ منين نابت عليها زناد
يسند على الناس ويعرج من شمال ليمين
والراديو جايب خبر م القدس أو بغداد


قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولا ني أعمى مش شايف

ريحة البخور في الغورية وألف حبل غسيل
وأيقونات تبكي لما تسمع التراتيل
كإن فيه حد يسقي كل لون فيها
تطرح سماحة على مر السنين وجمال
بيت السحيمي صدى للشاعر للقوال
خناقة فيها الزناتي يواجه ابن هلال
وان حلوة مرت وبانو شعرتين م الشال
الجوز يكونوا حجج للوصف في عنيها


ريحة البخور في الغورية ومية في الشارع
محل بيبع عصير بانيه المؤيد شيخ
صاحب محل وصبيه يهرو بعض صريخ
وفرقة بتقول موشح يا سقاة الراح
مدنة عليها المؤدن بالعنا طالع
لكن أدانه يعدي من السما مرتاح

والمدنة في مسجد الحاكم بأمر الله
كإنها من زمانه واقفة تستناه
سيرته غريبة الراجل ده يفهموها قليل
حاكم وقالها بصراحة: أظن إني إله
جاب جوهر الحكم يا خواننا وفهم معناه
وكل حاكم بيقولها في سره لما ينام
يقولها لمراته وابنه وحتى أمنه الخاص
لكني أشهد بأنه أشجع الحكام
ذاعها على الناس صراحة والأئمة معاه
يا أهل مصر أنا من اليوم إله وإمام
شجاع ومؤمن بنفسه بس مسه الخوف
شافوه وإيده بترعش والعرق بيسيل
بصو بمحبة وقالوله طب يا عم خلاص
وأيِّدوه قصة تانية ف دفتر القصاص
ما كل حاكم كده بس العتب ع الشوف

وباب زويلة بيحوى من الكلاب أصناف
وباب زويلة عليه يتعلقوا الأشراف
وناس عبيد ناس وناس لؤلؤ بلا أصداف
بيوت قصايد وخانقاها بيوت الخلق
يا مصر ابنك في بطنك بس خانقاة خنق
وكل شاعر يطبطب له ويقول قرب
وراح صلاح وفؤاد والتونسي متغرب
لحد ما الحمل أصبح شغلة البطال
وكل شاعر عويل تلقيه في حملك قال
يا مصر بطنك بتكذب والا حملك حق
أحنا تعبنا ومافيش أشعار عشان نكتب
إبنك يا يجي يا تبقى الدنيا عايزة الحرق

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف

قطر الندى قاعدة بتبيع فجل بالحزمة
أميرة عازز عليها تشحت اللقمة
عريانة ما سترها الا الضل والضلمة
والشعر الابيض يزيد حرمة على حرمة
والقلب قايد مداين زي فرشة نور
والفرشة واكلاها عتة والمداين بور
اللي يشوفها يقول صادقة حكاوي الجن
واللي يشوفها يقول كل الحقايق زور


عزيزة القوم عزيزة تشتغل في بيوت
عشر سنين عمرها لكن حلال ع الموت
صبية تمشي تقع ويقولو حكم السن
وستها شعرها أصفر وكله بُكَل
كإنها مربية فيه اربعين كتكوت
ووشها زي وش الحاكم العربي
كإن خالقها راسمها على نَبُّوت
تحكم وقطر الندى تسمع لها وتئن
أصل البعيدة وَلِيِّة أمرها، عجبي
على الهوا بحجة الكسوة يقيموا له سور

أحكي يا قطر الندى والا ما لوش لازمة
حكاية ابن الأصول تفضل معاه لازمة
فيه ناس بتلدغ وناس ليها البكا لازمة
ياللي سطلت الخليفة بجوز عينين وشعور
كنت سما للأغاني والأغاني طيور
مين اللي باعك، عدوك، بعض أولادك
مين اللي كانوا عبيدك صاروا أسيادك
مين اللي سمى السلاسل في إديك دِبَل
مين اللي خط الكتاب مين كانوا أشهادك
وازاي متى سألوكي "هل قَبِلتِ بِهِ"
سِكِتِّ ومشيتِ يا مولاتي في الزفة
لبنان وغزة وعراق فيها العدو تشفَّى
حطوا جثثنا يا حاجة تحت سجادك
ووقفت تستنى خيط الدم يبقى بحور

قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولاني أعمي مش شايف


شفت ام هاشم بترمي حجارة في الأزهر
وشفت اخوها الحسين وابنه على الأكبر
والقاسم بن الحسن نوارة العسكر
له أربعة وعشرة في السن مش أكتر
وشفت مولانا عباس ابن سيدنا علي
ماشي وجايب معاه القربة والراية
شاف اخته وولاد اخوه في الحرب عطشانين
والصهد خلى المطر جوة الغمامه غلي
حارب لحد الفرات وحده وملا القربة
قام العدى قطعوا كفوفه شمال ويمين
ومات في شط الفرات بين أهله وف غربة
من طيب ترابهم شواشي النخل تتعطر
وكل أهل العراق من ده التراب نابتين
يسقو العطاشى لكين بين اهلهم غربا
لوحدهم في الملمة وأهلهم ملايين
يا مراجع التواريخ يا مدرس الثنوي
المجزرة ف كربلا كت ليلة والا سنين
قوللي وإمتى وفاة آخر أمير أموي
وكل بيت في العراق من يومها بيت نبوي
وكل أهل العراق صاروا حسن وحسين

إتوضوا يا زايرين أصل العراق مصحف
مصحف وكل بني آدم هناك آية
أتوضو داللي على القرآن ما يتعرف
كافر لأن الصلاة لازم لها قراية
أتوض يا زايرين واتباركو بالأعتاب
ده كل حتة حجر من خلفها حكاية
دول اللي خلو اللغة فوق الحيطان لبلاب
منقوشة فوق الجوامع كل مبنى كتاب
شاعر رسم إسم محبوبته على المحراب
وشيخ في مدرسته ونجوم السما طلاب
أتوضو يا زايرين ده الخير في عتباته
ده راعي يرعى القصايد تحت نخلاته
ده المبتدأ والخبر متربيين عنده
بعد السفر في الكتب ييجوا هنا يباتو
يا مهر لا في جمال قده ولا ف عنده
في الحسن والحزن دايماً بالغ الغاية
والدهر طول عمره عاجز يعلى صهواته
وزينب الحرة حاضنه المهر بعباية

وشفتها جاية ترمي حجارة في الأزهر
وشفت اخوها الحسين وابنه علي الأكبر
وشوش في وسط المظاهرة أو صور بتفوت
يا إما همه يا إما ناس شبههم موت
والله والله كانو بيهتفوا معايا
إما ضحايا قنابل أو ضحايا سكوت


ومصر "واإسلاماه" محصورة في السينما
وكل "واإسلاماه" ما فيهاشي غير مظهر
الفرجة بالعدسات والعسكر الشنبر
حكام معاهم في كار الكلبشة علما

وعسكري الأمن تحت الدرع متبعتر
حيران وخايف وجاي من البلد أخضر
محبوس مابين السما والأرض والظابط
عاطيينه درع وعصاية ولبس مش ظابط
والخوذة مايلة وعلى راسه المقاس واسع
حاطينة في العلبة والظابط عليه رابط
عايزينة عفريت يخض الخلق في الشارع
وزي كل عفاريت العلب همه
لو يوم يفط يلاقي الناس ولا اهتموا
وفضلوا ماشيين لقدام هوه ها يروح فين
لا هوه كان لبسو عادي يتوه مع الماشيين
ولا هو ضابط مربرب شركسي وأشقر
أبص في عنيه الاقي ميت ولد تايهين
أحس لو بص لي إني لقيت صاحب
ويهرَّب البسمة تحت الخوذة ويحاسب
ضابط يشوفه يخلي له النهار أغبر
ويقول له إضرب فيضرب قبل ما يفكر
لأنه عارف إذا فكر، ها يتديَّر

شفت ام هاشم بترمي حجارة في الأزهر
مش أجنبية ام هاشم والا انا غلطان
متروحوا برضه نقولو لها تمشي هيه كمان
دي كانت اكبر محرض ضد الامريكان
الناس تشوفها يفارق عقلها الميزان
وشوهدت ويا غيرها بتشتم السلطان
وتسب كل جبان ويَّا العدى يحالف
مش أجنبية ام هاشم والا انا غلطان

وقام ولد مصري يضربها بعصا خرزان
فقام ولد مصري يغسل وشها النازف

قالو لي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولاني أعمى مش شايف


ميدان في وسط البلد واسمه ميدان تحرير
كاتب يحرر سجلات البلد تحرير
من يوم ما كان اسمه ميدان الاسماعيلية
لحد غزو العراق في عهد بوش وبلير
كان هو والأوبرا أوقاف أوروبية
ملك فرنسا الفقيه كان ناظر الأوقاف
ساعات وساعات خواجات انجليزية
جايين كما الجن لما عدمت الحاوي
منهم غني وفقير من كل جنسية
لكن في حكم الحصانة الكل متساوي
خمار ومن خدامينه الوالي والسلطان
ويمر بين البرانيط التاريخ غلبان
ولية ما لها ولي بطرحة وجلابية
شغلتها غسالة من قبل الزمان بزمان
من قعدة الطشت دايماً تمشي محنية
طالب يساعدها تقطع زحمة الميدان
وعسكري يهب فيها انجرَّي يا ولية
تغسل قميص الولد بالعطر والمية
ولكل من هب فيها تغسل الأكفان


ميدان في وسط البلد إسمه ميدان تحرير
كاتب يحرر سجلات البلد تحرير
المتحف المصري مبني بموضة نمساوي
كالبوكس فيه الفراعنة محشرين تحشير
ومكلبشين فيه سنفرو مع نفرتيتي
وزوسر المفتري وباني الهرم خوفو
يحرك الشمس ويوقفها بظروفه
لو يبنوا مرة هرم ويكون ما هوش عاجبه
يقوللهم مش قوي، إبنوا هرم جنبه
وأخناتون الرومانسي الحالم الغاوي
نقش المعابد ما يعجبشي يقوم قالبه
وكل نقاش بياكله ع الجمال قلبه
واللي جه بعده مسح كل اللي كان كاتبه
واللي شباشبه دهب واللي مماسحه حرير
وللي تشوف غرفته، تطلع يا عم سرير
واللي شعوب المشارق كت تيجيه طوابير
واللي يقول أصل نور الشمس من زيتي
واللي يقول القمر كان تحفة في بيتي
أستغفر الله إلهي صاحب التدبير
يا ملوك كإنك ولا رحتي ولا جيتي
يا عيني يقفل عليكم كل ليلة غفير
يا رب باقي الفراعنة يفهموا التحذير

ميدان في وسط البلد إسمه ميدان تحرير
كاتب يحرر سجلات البلد تحرير
فيه المجمع كإنه وهو مبني هدد
شتيمة مبنية في وسط البلد يا بلد
لكنه باب رزق برضه موظفينه كتير
لو طاح في وسط الميدان ياكل في أهله أسد
وكل زاوية اتملت ما بين صريخ وزئير
ما لهمش دعوة بحاجة بس كتر عدد
طرش إرادي بيمنع شر كل أمير


وهيلتون النيل تخشه بتذكرة وتأشير
والهيلتون التاني لونه يكئب العصافير
طويل وكبة كإنه في المباني جعير
والجامعة العربية زي جرن شعير
علمها وحداني بين الإعلانات وأسير
إعلان عن الهم لما كتمه يبقى عسير


من يشتري همنا يا شيالين وبكام
ده هم غالي وشرف عالي قوي ومقام
ده كل شاشة يلفوها على المجروح
وكل ساعة قلق عالولد لما يروح
حتى الهزيمة ياناس فيها جلالة روح
يغلا علينا تاريخنا حتى لو مدبوح
ده همنا غالي لكن رخصوه الحكام
مين يشتري همنا يا شيالين وبكام


ميدان في وسط البلد واسمه ميدان تحرير
كاتب يحرر سجلات البلد تحرير
في كل أزمة يجيب الأمن ألف طابور
وبالعساكر وبالبوكسات يقيموا سور
طب ليه ما طول عمره من غير أمن متحاصر
كل المباني دي بوكسات والأسامي زور

لكن، ورغم الحصار الماضي والحاضر
دايماً ها يفضل أمل دنقل هنا حاضر

يوم الخميس يوم بداية القصف في بغداد
فارت قدورنا بما فيها ولهبها زاد
الموت عروسة وخطابها عليها حراص
يا عسكر اضرب ويتسحسن بقى برصاص
زهقنا نبقي صفايح والزمن حداد
ما عدش فيه عذر يفضل حد عايش عاد
وان عيشنا وان متنا تبقى من الله فضلة خير


وصلوا من الجامعة للميدان بضرب وطحن
طلاب فراودة سقت مر الكاسات للأمن
ومرة من نفسه أصبح في الميدان تحرير


أما أنا فأنا مش في السياسة متين
أطلع أنا والا أنزل خلقتي شاعر
لو قلت لي عيد قصصهم هابقى مش فاكر
تروح معارضة وحكومة وكل دول يمشوا
يكونوا ناس واعية أو ناس هبلة وانغشوا
تهشهم هجمة العسكر فينهشوا
أو يبعتوا للعساكر أكل يتعشوا
أو يقلبوها حروب وتسيل دماها بحور
مش ها بقى فاكر لكن فاكر في أخر اليوم
الضرب خلا الميدان دوامة بينا تدور
والناس بتجري ووراها العسكري بالشوم
بصيت أنا من وراكتفي وانا مذعور
لقيت في وسط الميدان لسه أمل واقف

الشَّعر الابيض مشاعل نورها في الليل قاد
والشَّعر لاسود بيتعلم شغب أهله
وكل من كانو قبله في المشاغبة شداد
وكل شيخ قال شريط الذكريات كله
إللي حكى عن جنازة ربها ناصر
دول ستة مليون بيبكوا عالجمال الحر
ويقول بقت كل عطفة فمصر من بني مر
واللي حكى عن شيوعيين سنة سبعين
والاعتصام ليومين والأعتقال في الفجر
بيرموا م البوكس أوراق فيها إصحي يامصر
واللي على كل هم المسلمين أمنا
في كل ضربة عصاية يكسبوا حسنة
وفي الشجاعة النفر منهم بقى بملايين


قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لاجيتها سايح ولا ني أعمى مش شايف


بلد علمها انمزع والرفا في المساجين
ومهر مربوط في كارو وباله في البساتين
وابو زيد سلامة على كرسي وكيس جلوكوز
لجنة مشايخ تناقش فتوة الأراجوز
سؤال نعيش أو نموت، فيه لا يجوز ويجوز
لو السقوف خايخة نسندها بحجارة وطوب
لكن ده لوح القزاز كله ضرب تشريخ
لو الولد حَرَّفِ الآية، ها يبقى يتوب
بس المصيبة إذا الآية اخترعها الشيخ


والناس شكاير صريخ رابطين عليها سكوت
آهات سكوتة كإن الأرض مسشتفى
مطرودة منها الدكاترة ف سجن أو منفى
والنا س بتسأل هنصبر والا نتوفى
فيه ناس تقول زي بعضه دول نوعين م الصبر
وناس تقول زي بعضه دول نوعين م الموت
يا مصر بعض التسامح ده خطيئة بأجر
إفتكري "لا تحسبن" مكتوبة فوق كام قبر
والتار يبات، يصحى تاني لو يشيب الدهر
والتار حصان غير لصاحبه ما يِلَيِّن ضهر
والتار ده تار العرب وعشان كده تار مصر


يا مصر كومة حروف، إِبَرِ المعاني فين
إِبَر بتجرح إيدينا قبل ما بتبان
نِسْرِك في بال السما بيقول حدودها منين
نسرك بياكله الصدا في بدلة السجان


يا مصر يا كل ضد وضد مجتمعين
يا قلعة السجن يا قلعة صلاح الدين
أنا بقولك وأهلي ع الكلام شاهدين
لو كنت حرة ما كناش نبقى محتلين


قالولي بتحب مصر فقلت مش عارف
لا جيتها سايح ولا ني أعمى مش شايف
ولاني هايف ارد بخفة وبسرعة
وكل من رد يا كذاب يا هايف


أصل المحبة بسيطة ومصر تركيبة
ومصر حلوة ومُرَّة وشرحة وكئيبة
دا نا اختصر منصب الشمس وأقول شمعة
ولا اختصر مصر وانده مصر يا حبيبة


يا أهل مصر اسمعوني واسمعو الباقيين
أن كنت انا رحلوني كلنا راحلين
يا أهل مصر يا أصحابي يا نور العين
يا شنطة المدرسة يا دفتر العناوين
يا ضغطة البنت بالكراسة ع النهدين
ترقص قصاد المراية، واحنا مش شايفين
يا صحن سلطان حسن يا صحن تمر وتين
يا ألف مدنا وجرس، لألف ملة ودين
يا أهل مصر اسمعوني، والكلام أمانات
قلتوالي بتحب مصر فقلت مش عارف
روحوا اسألوا مصر هيه عندها الإجابات
======================

تميم البرغوثي، عمان، 1 ابريل 2003

========================

اهداء لصديق من عشاق تميم


09‏/02‏/2009

يأس اليقين

بماذا تشعر عندما تفقد جزء من روحك

غريب هو ذاك الشعورالذى يملئك

تتمنى رجوعه

وتنتظر تلك اللحظه التي تراه

تنتابها تلك المشاعر

التي افتقدتها يوما فى غيابه

كيف استطاعت ان تراه

وتتأكد من رجوعه

وتنتظر

وتيأس

إلا ان قوة احساسها

ترفض وتابى تصديق ذلك

وبين رفضها وتصديقها

تتأرجح مشاعرها

تحتار فى بعض الاحيان

تتيقن فى كل الاوقات

تستيقظ ذات صباح على صوته

يتردد من حولها

تشعر بوجودة معها

صوته يغمرها

تسمع وقع خطواته على نفس الارض

تنتظر

وتنتظر

ويرتجف قلبها

وتسمع صوته يقول لها

لقد عدت

وتتيقن من احساسها

بالرغم من كل شئ

ولكن

ايصدق معها الاحساس فى كل مرة

ام انها كانت مصادفه

شوق


قلبى واجعنى اوى

كلام كتير

احتاج للبوح

لمن يفهم كلماتى

اسئله

تبحث عن إجابات

حيرة

ابحث عنك لاستند على كتفك

ليحتوينى صوتك

08‏/02‏/2009

هكذا هى الحياه




تلك هى الحياه

نلتقى لنفترق

ونعود لنلتقى

وننتظر الفراق

ولكن نستمتع بلحظات اللقاء

لماذا التقينا

والفراق هو اليقين

لماذا التقينا

ومابيننا رحيل

نحبهم..... يحبوننا

ننتظرهم ..يشتاقونا

نضحك معهم

نبكى بين يديهم

نألفهم...ويألفونا

نساندهم ويساندونا

نفارقهم

يفارقونا

نتالم ويتالمون

لما نحب والفراق قدر

لما نشتاق والالم نهايه

لما نلتقى

ونحب ونشتاق

ونرحل عنهم او يرحلون

هكذا نرحل في صمت

نترك الحزن

دون وداع

نفترق

دون استئذان

تدق الاجراس

لا ننتظر اعتذار

هكذا .......

لقاء

رحيل

اشتياق

فراق

حنين

دموع للحظات

وتستمر الحياه

وكأن شيئا ما كان !

رحله

هى الحياه

هكذا هى ........

لقاء

حب

حلم

سعادة

فرحه

فراق

ألم

ثم حياة بجرح جديد

وكأن شيئا ماكان.


03‏/02‏/2009

لحظه حنين


ياااااااااااااااااااااااااة

افتقدك بشدة رغم انه لم يمضى الكثير

مفتقداك

لا اعلم لماذا اخذني اليوم حنيني اليك

شيئ بداخلي يشتاقك

اشتاق لصوتك

لكلماتك

ماتخافيش

خلى بالك من نفسك

احمل بين يدى جهازي الصغير

هل ارجوة ان يشدو بتلك النغمه

التي تخبرني بانه انت

مفتقداك

هل تشعر بافتقادي لك!

هل تفتقدني؟

وحشتني

02‏/02‏/2009

يوما سيكتمل الحلم




 اعلم بانك هاهنا امضيت معى العمر وانا لا اراك تقاسمنا كل الاشياء معا فى صمت حتى الصمت تقاسمناه استمتعنا برؤيه نفس الاشياء دون ان نعلم اننا نراها معا او ربما كنا نعلم امتزجت بين ايدينا الحقيقة بالخيال واندمجت وانصهرت وذابت فيما بينها فماعدنا نستطيع ان نفصل بينهم فحقيقتنا خيال وخيالهم حقيقتنا امتزجت ملامحنا بارواحنا وتجسدت فى الاثيردائما كانت دائما يداك مقابله ليدي دون ان تتلامس ولكنى كنت اشعر بها دوما امامي متى احتجتها ستمتد لتاخذ اناملي فى دفئ كفك شعرت بيدك دئما تحاوطني ولكن ما رئيتها ابداا علمت دوما بانك احلى احلامي التي لم تكتمل ولكن على يقين بانها يوما ما ستكتمل وستتحول الى حقيقه سنلتقى فيها مابين دروب جديده مختلفه رسمناها وصنعناها بمفردنا لنا