30‏/06‏/2009

مابعد الوحدة


كانت تتسلل الى فراشها فى كل ليله
تجلس فى صمت
تضم اليها قدميها وتنظر للبعيد
كيف مضى بها العمر والى اين يمضى
كيف تسرب من بين يديها دون ان تدرى او تشعر
كان يشاركها المكان تتلفت لتجدة من حولها ولا تراه
تتكلم وتتكلم ينظر لها ولا يسمعها
يتكلم ويعلو صوته من حولها لاكنها لا تسمع الا همهمات
حاولت ان تفهمها ماستطاعت
برغم الايام الطويله بينهم ان تفهم تلك الكلمات
كانت تبحث عنها فى كل مكان
تفتش عنه فى فراشها
لا تجد الا جسد ملقى الى جوارها
مضت السنوات وانقضت تلك الايام
ماكانت تعلم بانه يسكن هناك بين عيون اخرى
اعتقدت انها الاقوى
تخيلت نفسها الابقى
ولكنها ماستطاعت ان تنتزع نظراته تلك من على وجه الاخرى
انتفضت ثائرة
اعلنت بانها لن تبقى فى ظل الاخرى
فهى الاقوى
فهى الابقى
تركته ورحلت
تحمل معها كبرياء جريح
وابتسامه مرسومه بدقه
تحملها معها اين تروح
وتلك الضحكه الرنانه تتستر من خلفها الاحزان
كانت تحمل قلب كسير يبحث عن لمسه تدفئ بردة
نظرة حزينه تتوارى خلف قناع القوة
كانت يوما تحلم بان تجلس معه فى شرفتهم
وقدح القهوة يرافقهم
كانت تتمنى صوته يملئ مابين الجدران
كانت تشتاق لونس تركن له بعد ان تطول بينهم الايام
رحل الونس
وانقضت الاوهام
وبقيت هى وقدح القهوة يكمل معها ماتبقى من ايام

24‏/06‏/2009

صوتك فى قلبى فرح وسلام

هل تسمح لي ان اتسلل في هدوء الي عالمك
ان اجلس في صمت
وانتظر كلماتك لتثور
وتفتش عن شاطئ
فتأتيني لترسو
ام تراك تنتظر مني ان اركض
في حديقه ايامك
اتجول فيها كيف اشاء
الم تكن انت من سمحت لي ان ادخلها
والهوا فيها
اعلم جيدا باننا نتلاشي معا
ربما لاني التقيت الرجل الناضح
فاصبح مابينا مختلف
ربما حاولنا ان نستوعب ما يحدث
فعجزنا عن الفهم
فشعرنا بالخوف من ان نفقدنا
اعلم جيدا بانك شعرت
بشئ من الحيره
من اكون انا لتلقي امامي بكل شئ
ربما استطعت تجاوز حصونك
والتسلل اليك دون سابق موعد
ربما اجدت قرائت كلماتك
وفهم مابين السطور
استطعت ان استوعب صمتك
وان اسمع همس انفاسك
ربما مازلت تتساءل عني
ربما حاولت ان تحلق بعيدا
الا انك تشتاق شاطئ فتعود
تأتي ومعك بالونات العيد
تملئ الفرحه المكان
.تشرق الشمس.
تحلق الفراشات
تطير في سمائي الاف الطائرات الورقيه البراقه
تمتلئ حقيبتي بقطع الحلوي
والسكاكر الملونه
.تنطلق تلك الطفله
تطلق ضحكتها
لتملئ من حولي الدنيا
صخبا وجنون

يا هل ترى..مسموح؟؟


ينظر لها
وتنظر له
يخشى كل منهم الاقتراب
لا يجمعهما شئ
ويجمعهما كل شئ
هى تحمل بين ضلوعها قلب يبحث عن قطرات من الندى لترويه
هو يحمل قلبه ولا يعلم كيف يروى بالشوق قلبها
كلاهما حائر فى الاخر ومعه
هى لا تعلم كيف تخبرة بما تريد وهو لا يعرف كيف يسمعها
وعندما يستمع لها يجهل كيف يستوعب حروفها او ينرجمها
لا يفهمها
لكنه يراها
لا تراه ولكنها تفهمه
تشتاق اليه فى بعض الاوقات
تقترب منه فلا تجد لكلامها عندة صدى
يقترب منها
يراها بكلتا عينيه
ولكن لا يستطيع ان يسمع صوتها
يرى شفتيها تتحرك
يعلم جيدا انها تتكلم ولكنه لا يسمعها
يتركها ليخرج
يسمع كل الاصوات
الا صوتها
تفهم كل الكلمات الا كلماته
متوازيان لا يلتقيان
لن يلتقيان
افترقا

19‏/06‏/2009

سلاسل الحلم


كانت تعلم جيدا بانها ليست هي من تحاول ان تدعى
انها لا تدعى انها تنفصل عن ذاتها وتحيا بين سطور اسطورتها الخاصه
هي تسكن بين ضلوعها
تشتاق لشئ ما تعلم جيدا بانه محال
تتمرد على ما يحاوطها من اسوار هي لا تعترض عليها
تستكين لها
تحياها بخضوع
تحاوطها الاسوار
تابها
ولكنها تهواها
اتخشى ان خرجت من تلك الاسوار ان تنهار
اتخشى على نفسها من حقيقه نفسها التي تحاول ان تتصنع
لها الاف الحكايات
تلك هي تعلم جيدا بانها لن تستطيع ان تخرج من قفصها الذهبي
فتغمض عينها وتفتحها
لتحلق فى عالمها الخاص عالم تصنعه هي لنفسها
فهي لا تستطيع ان تحيا فى حلمها مع سواها
تخلع حذائها
تتحرر من كل قيودها
تنطلق فى كل مكان
تتجول بين السطور
ترتشف تلك الكلمات
تحلق عاليا مع تلك النغمه
تداعب تلك الفراشة
تستكين لتلك الشجرة
تغمض عينيها من جديد
تسافر فى بحر الايام لا تعلم متى تعود ولكنها على يقين بانها ستعود
فهي لا تستطيع ان تتمرد الا بتلك الضحكات وتلك الكلمات
وتلك الامنيات
قيودها اختياريها
فقد ايقنت بانها لا تستطيع ان تحيا بلا قيود
فاأوهمت نفسها بانها من اختارت قيودها
لتعيش حريتها فى حلم
تنسجه بينها وبين نفسها
تشتهى ما تريد
وتسافر حيث تريد
وتعود من جديد لتجد نفسها ملقاه هناك على تلك الاريكة
تنظر من حولها فى صمت
تبتسم ابتسامه ساخرة حزينه
وتنهض سريعا
وتضحك انا التي اريد ان اكون هنا

15‏/06‏/2009

ممكن


تالم
فالالم بداية الرجوع اليك
ابكى
فطهر ما اقترفت من اخطاء
وسوء فهم وعناد
انعزل

13‏/06‏/2009

:(


قلبي بيدق دقه غريبه ياترى عشان حزينه ولا عشان وحيدة ولا تايهه فى دروب بعيدة..قلبي شايل دمعه واقف على بابه..محتار ..مش عارف..بيدور على كتف حنين..يرتاح عليه من تعب المشوار

10‏/06‏/2009

اللحظات المبعثرة

تتبعثر كل تلك اللحظات من حولى
فتشعرنى بان القادم اضعف من ان يصنع المعجزات
تتقاذفنى الاسئله
تتارجح من حولى كل الاجابات
ازداد حيرة
ماماتت تلك الايام الابعد صراع طويل مع المرض
والكثير من محاولات الانعاش الفاشله
ام انها كانت من الاصل واهنه
ماستطاعت ان تتحملنى بكل رغباتى ونزواتى
فكان لابد لها من الاحتضار والموت
لا اشعر بتجاه تلك الايام بشئ
لا حب
لا كره
ماعادت تسكن احلامى
ماعاد طيفها يراودنى
مشاعر ثلجيه
بقايا من دفئ
احاديث خاويه تحاوطنى
تتردد من حولى
اسمعها ولا اعيها
تسقط امام باب قلبى
لا تستطيع المرور
اضحك
ابكى
اشعر بالبرودة
افرك يدى لعلنى اشعر بالدفئ
اجد قطرات من العرق تتساقط على جبينى
مازلت اشعر بالبرد
افتش عن الدفء
افتش عن بعض الحلوى
اهديها لتلك الايام
لعلها تهدينى القليل من الفرح
اعلم ان الحلوى ستاتى يوما
وستمتلئ كفوفى بكل انواع السكاكر
والى ان تاتى
ساضحك وانا اشرب قهوتى مرة
فمازلت فى انتظار مكعبات السكر