02‏/02‏/2010

اللقاء الثانى

اعلم جيدا تلك التعبيرات التى ترتسم على وجهك عندما تحدثنى انتظر ضحكاتك فانا اعلم متى ستضحك ومتى ستنظر لبعيد ومتى ستبتعد عيونك عن عيناى اعلم متى سياخذك الكلام لتسرح لبعيد وتمتد يدك لتداعب ميداليتك الملقاه امامى هنا انظر لك واتوقع بانك الان ستخرج علبه سجائرك لتشعل احداها وتدخن لتنفث دخانك ليرحل هو الاخر اخذ معه الكثير من الكلمات راحل بين الصمت والكلام لا تنظر لى بندهاش
لا تتعجب كيف توقعت ضحكاتك وسكناتك نعم فانا اعلم متى ستعلوا ضحكاتك لتملئ من حولنا المكان ومتى سترسم على وجهك ابتسامه حنون ومتى ستضحك عيونك قرأت سطور روايتك كما اجدت قرائت اسمى ربما التقينا من قبل اللقاء بزمان التقينا هنا فى يوم بعيد او حتى التقينا هناك ولكننا التقينا من الممكن ان يكون لقاء لمجرد ثوانى
او ساعات او اننا كنا معا لسنوات يسكن كل منا الاخر دون ان نعلم باننا معا لا اتذكر الا اننا التقينا ووجدتنى معك اضحك وابكى واشكى وافرح
عندما ارتجف خوفا اركض اليك تحضنى تحمينى ومن تلك الدنيا اختبئ
وجدتك فى لحظات حزنك تعود لعيونى تسكنها لتختبئ وتبكى واستطيع ان ارسم على شفتيك ابتسامه تاخذك للفرح البعيد انه اللقاء الثانى
ربما التقينا فى حلم او علم بعيد او ربما نكون روحان فى دنيا اخرى تلاقيا فى همس وتعارفا فى صمت ولكن الاكيد انها ليست تلك هى المرة الاولى التى اراك فيها او استمع لصوتك ليست المرة الاولى لشكواك او حكاويك انها الالف بعد الاولى او اللقاء بعد اللقاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق