17‏/07‏/2010

عندما تكون بلا ماضى


تستيقظ ذات يوم لتكتشف بانك بلا ماضى, بلا ذكريات تركن اليها وتستانس بوجودها ,كل ماتحتوى ايامك الماضيه عبارة عن وجوة مبعثرة مطموسه الملامح ايامك لا تحمل الا تلك التواريخ مجرد ارقام ليس لها معنى فتحاول ان تتجول بينها لعلك تجد تلك اللحظه التى تستشعر بانها سكنت بين ضلوعك فلا تجدها ,وان وجدتها تجدها كانت زائفه ملونه بالوان براقه لا معنى لها تختفى وتنطمس سريعا
عندما تحاول ان تستمع لضحكه ما بين تلك الدقائق الكثيرة فلا تستطيع الا ان تجدها لا تحمل صدقها ,كل ضحكاتك زائفه ,اكتشفت بانها كانت فارغه من معانيها ,ربما تكون هى اقدار فهناك من تكون اقدارهم هى الايام الخاويه
فانت بلا ماضى ..بلا ذكريات حنون ..بلا دفء بيت.. او حتى دفء ذكريات ,انها تلك الايام التى تكون بلا جدران تأويها..بلا ابواب تمنحها الحميميه.. بلا نوافذ تفتحها ايدى باسمه فى صباح يوم العيد ,انها مجرد ايام تتراص الى جوار بعضها البعض ليزداد العمر طولا, لتستيقظ ذات يوم وتكتشف بان ايامك قد سرقت منك بلا معنى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق