24‏/10‏/2010

لحظات خاصه


نحاول كثيرا ان نتسلل الى داخل انفسنا لعلنا نصل الى تلك الغرف المظلمه التى نواريها عن كل العيون
ولكننا لا نتمكن دائما من الولوج اليها حتى وان كانت ابوابها مفتوحه ربما خوفا من ان نرى انفسنا على حقيقتها او حتى ضعفا منا على مواجهتنالنا بعيوب نحاول دائما ان نتجاهلها.
ارواحنا مليئه بتلك الغرف المظلمه بعضها حالك السواد وبعضها ممتلئ بتلك العناكب والعقارب والخفافيش
هناك من يستطيع ان يتغلب على كل تلك العوائق ويستطيع ان يتحرر من قيود الظلام ومن تلك الخفافيش والعناكب وينير مابداخله من ظلام
ربما اذا تقبلنا مابنا من عيوب ومع الاستمرار فى تلك المحاولات لتغييرها
ربما نستطيع يوما ما ان نصل لتلك السكينه والتصالح مع النفس
لن تستطيع يوما ان تتصالح مع ذاتك وتعفوا عنها إلا إذا اعترفت بكل خطاياك فى هيكلك الداخلى واستكنت الى لحظات التطهر التى يتيحها لك هدوئك النفسى
انه انت الذى يستطيع ان يقرر متى يحين موعد نفض تلك الخطايا عن كاهله والتوجه نحو الطريق الذى تختارة انت لن تصل لشئ إذا ماكانت رغبتك المطلقه مجرد إرضاء لمن هم حولك ولكنك ستصل لكل شئ عندما تحاول ان تكون ذاتك هى التى ترضى عنك وتشعر بتلك الراحه معك
والسكون اليك
انها لحظات التصالح مع النفس والسلام الداخلى الذى يمنحك الاف الاسباب لتصبح اكثر
تصالحا مع الدنيا

هناك تعليق واحد:

  1. مها
    غرفة مغلقة... احيانا نضع فيها آلامنا واحيانا آخرى نرمي فيها احزاننا... نفتحها احيانا ونختبيء فيها تحت ستار الدموع... ونغلقها احيانا ونقول ضاعت مفاتيحها... وفي النهاية...ما هي الا اوجاع وابتسامات ترسم لوحة حياتنا

    ردحذف