22‏/01‏/2011

لم يعد هناك انتظار



لا تنتظر حضورى كثيرا فلم اعد امتلك مبررات لذاتى لكى تأتى اليك اصبحت اشفق عليها من الحضور سعيدة
والرحيل بعدك بلا هدف بلا وعد بلقاء اخر
لم اعد اقوى على إلهائِها بتلك اللحظات القليله التى نمضيها معا فهى تريد الكثير تشتاق لك متى ارادت الجلوس اليك وليس متى استطعت انت ان تقتطع القليل من ساعاتك لتمنحها اياها هى لا تكتفى بالقليل لم تعد قانعه بوجودها المُرتب فى حياتك ترفض ان تُوضع على قائمه مواعيدك لتأخذ من وقتك ما تبقى
انها تلك الثوانى لترحل بعدها تارك كل شيء بلا اى شيء سوى بعض الوقت الذى نحتمى بداخله من تلك الترهات المحيطه بكلينا
ترى انكتفي بتلك الثوانى لنمضى قدما بلا انتظار بلا موعد
لا امتلك اعذار اقدمها لها لتأتى لك الى موعد اخر بين اوراق كثيرة تنتزع تلك الورقه لتخط عليها اسمى والى جوارها موعد له بدايه وله نهايه لأرحل وانا حائرة مجرد رحيل اخر عنك
ربما يقينى بك يمنحنى غرور اختطافك من تلك الاوراق
شيء من النرجسيه فأنا وحدى التى تستطيع نزع بعض الدقائق من مفكرتك لتمنحها لها
انا تأتيها راغبا فى البقاء لكثير من الوقت ولكن رنين هاتفك ينتزعك منى دائما لتنفعل وترحل بعيد وتعود لى
ولكنها لم يعد يكفيها تلك المبررات فهى تريدك ابدا
دائما لها
مازالت تنظر لك بانك رجل تختلف اعتاد التحرر من كل الارتباطات
الخروج من بين العادى وتجاوز الاسوار
رجل يختلف لا يريد بعض قيود تحاوطه
لا يلتزم باى وعود فهو يرفض ان يقطع على ذاته وعد فهو دائما حل من الوعود حتى ولو وعدت عيناه الف وعد يكذبها فلن ينطق بها يوما لسانه
هى تنتمى لتقلبات البحر تسكن امام امواجه فتأخذ منه رحيله وعودته وثورته وجنونه
اختارت ان تكون لك بحٌريه بلا وعد او قيد هى لك وكفى دون تفكير فى اسباب واهيه ومبررات واسباب
كانت معك واكتفت بتلك الدقائق احيانا وبتلك الايام احيانا اخرى
اوهمت ذاتها بانها الاهم فهو يأتيها بلا سبب بلا قيد بلا واجب
يأتيها وفقط يبحث عنها حين يشعر برغبه فى الراحه والسكون والجنون فهى تعلم كيف تمنحه الكثير من الاختيارات التى تجعل من تلك اللحظات الف لون والف حكايه
ولكنها لم تعد تستطيع الاستمرار وحيدة فى انتظار من لا تنتظره ولقاء من يأتي فلا يحضر
حاولت معها كثيرا ولكنها امتنعت ورفضت الانصياع لنزوات مجنونه القى بها اليها فهى جزء من العقل الذى يصرخ دوما فى وجهى استمع لها احيانا او ارفضها ولكنها شيء واضح يقف امام جنونى كثيرا فتلك الايام تمضى تمرح فى مروج العمر تتسرب من بين ثقوب ساعه رمليه سريعا
بلا معنى سوى بعض الدقائق التى نسترقها من ساعات العمر
ترانا نقوى على الرحيل دون وداع
ترانا نستطيع ان نتجاوز ما مضى لنكون من جديد بلا معا
فقد اخذتنى رحلتك الى ابعد مما كنت انتظر تملكتنى ولكنها لم تستطع ان تمنحنى غد انظر له وانتظره فعذرا لا تنتظرنى فلم اعد اقوى على الانتظار عزيزى

هناك 7 تعليقات:

  1. ولكنها لم تعد تستطيع الاستمرار وحيدة فى انتظار من لا تنتظره ولقاء من يأتي فلا يحضر

    جواب صعب جداً

    بس هو مع كل الحب دة أنانى

    فهو يستحق هذا الصعب

    تحياتى لكِ
    و لأبداعك

    ردحذف
  2. صحيح

    نبروك النيولوك (:

    (:

    ردحذف
  3. فات أوان التذمر
    لم يعد من حقها الشكوى
    فهى التى عودته انها موجودة دائما
    اقامت بجانب حائط الانتظار
    تخبره ان دقائق لقاء معدودة بينهما تساوى عمرا بأكمله
    ...هى التى احتملته دائما
    لم تكف يوما عن انتظارة .. لم تكف يوما عن تقبل أعذاره
    قبلت أن تكون سطرا فى مفكرته
    هى
    هى من صنعت منه طفلا مدللا
    استمتعت بتأدية دور الأم والأخت
    وتمادت فى تدليله
    هى

    ردحذف
  4. لم يعد هناك انتظار
    لا اظن
    اعتقد فات اوان الاعتراض
    فقلبها تعود على الانتظار
    و هو اعتاد ان يرسو على ميناها

    رغم اختلاف الاراء
    اسلوبك عجبنى جدا و محاولة جيدة لبداية كتابة القصة القصيرة

    ردحذف
  5. Randa Fayed لن أحتمل بعد الأن رقصات جنونكـَ ..ولن أشتهى بعدكـَ ساعتى و نظراتى لعقاربها الفارغه
    فقط سأمزق دفتر الأيام وسأرافع هامتى.... فعار أن أن أنتظركـَ بعد الأن
    جميعنا لن نحتمل الا فقط رائعه من روائعكـِ ياموووهااا
    :)

    ردحذف
  6. Marwa Hafez يمدنى حبك وحنانك بأشعة دفء تطمئن روحى
    ويلفنى احتوائك لمشاعرى برداء يكسى خوفى وارتجافى دونك
    فكيف أشعر بالبعد وانت منى وانا منك وكلانا ذائب فى روح واحدة
    فعندما يغمرنى حنينى إليك أجلس إلى روحى فتحملنى إليك

    ردحذف
  7. Dody Abd Alla اختارت ان تكون لك بحٌريه بلا وعد او قيد هى لك وكفى دون تفكير فى اسباب واهيه ومبررات
    ابدعتى يا مها فعلا

    ردحذف