24‏/07‏/2017

حين تتحدث النهايات


دائما ما بعد النهايات تبدأ تلك الثرثرات التي لا نهاية لها وها هي نهاية جديدة تقترب
ربما لم أخبرك من قبل بأنني اشعر بالارتباك حين تقترب نهاية العام
أحاول أن أملئ يومي وساعاتي بكثير من الأشياء التي تستدعى انتباهي حتى لا اسمح لتلك الأفكار المشاغبة أن تقفز لعقلي 
لم أخطط يوما لتلك الرسائل التي حين أعاود قراءتها اشعر بمدى حماقتي
وبأنها ليست إلا كلمات بلهاء نثرتها على أوراق لا اعلم إلى متى ستظل بحوزتي قبل أن تنتقل لك أو تتسلمها
أتعلم بان الحديث معك يفتح شهيتي للكتابة
فمتى تلمست الكلمات أسمك انسابت بسلاسة وداعبت روحي
فلم يكن هناك أبدا موعد لحديثنا دائما ما تأتى كلماتنا على سجيتها بلا ترتيب أو موعد
أتعلم يا صديقي في كل عيد ميلاد سابق لي كنت أتمنى أُمنيات كثيرة
انتظرها في كل يوم يمضى من العام الجديد وللأسف لم تكن تتحقق
فلم أرهق نفسي هذا العام بمزيد من الأُمنيات التي لن تتحقق
ربما أكون قد قررت أن اجعل منه عاما مختلف يمتلئ بالكثير من الحكايات التي احكيها في نهايتة
ولا اعلم إن كنت سأجد ما احكيه في النهاية أم أنها ستتحول لكلمات مُبعثرة
ربما كان قراري الأهم هو أن امنحني قدرا من السلام النفسي الذي أصبحت اشتاق له بعد كثير من الأعوام التي امتلأت بمهاترات وإرهاق عصبي ونفسي
تمنيت أن أعود لملامحي القديمة التي كنت اشعر بالراحة حين انظر لها
أأخبرك بسر دائما ما كنت أرى ملامحي بشكل مختلف بعد كل حديث لنا
كانت قائمه أُمنياتي هذا العام بسيطة لعلها تتحقق
تمنيت أن تكون أنت ضمن تلك القائمه ...تمنيت أن اكتب حبك أمنيه
 قد أكون جديرة بأن تمنحني إياها الأيام
لم يعد يروق لي الحديث عنك
 ربما أكون قد اكتفيت بالكلام عن غريب لا يأتي
وربما أكون تمنيتك حقيقة أمامي حين أحكي عنها أشير لك
ربما سأُخبئك أُمنيه صغيرة تحت وسادتي لعلها تهرب من قائمه أمنيات لا تتحقق
ستكون أُمنيتي أن اذهب معك إلى إحدى الحفلات الموسيقية التي نفضلها
وحين تنتهي نمضى الليل معا في مكان مفتوح
نستمتع بنسمات شتوية
نحكى ونحكى و نحكى
لا نشعر بشيء ولا نشعر بالوقت
 كل ما نشعر به أننا أخيرا معا
اقترب منك واختبئ بين ذراعيك فأشعر بالدفئ
إنها أمنيه كل عام ولازالت هي أُمنيتي الأهم ولكنها لم تتحقق بعد بالرغم من أنها الأبسط والأكثر واقعيه في قائمه الأمنيات
لا أدرى ما الذى جعلني ألآن أتذكر تلك الأمنية
إلى متى ستظل ابسط الأشياء مجرد أُمنيات
ربما يكون من السهل تحقيقها ولكن تكمن الأمنية في من سيكون معي وليس في الأمنية نفسها
يوما ما سنحققها معا أنا على يقين من ذلك وعدتنى ذات يوم وانا اثق بك وأصدقك

14‏/07‏/2017

أحاديث الغرباء

ستظل رسائل الغرباء هي الملاذ حين تُغلق في وجوهنا الأبواب
حين نعجز عن البوح لمن يمتلك شغاف القلب ,نلجأ لتلك الرسائل التي يكتبها غرباء لغرباء ,لعلها تمتص ولو قليلا من غضبنا وترتب ما بعثرته الأيام فينا
ربما لا نملك طاقه لنحكى فنكتب
وربما لم نعد نملك شغف البحث عن كلمات مُنمقه لتصف بها ارتباكك ,فتلجأ لرسالة من غريب لغريب
كرفيق القطار الذي تحكى له ويستمع ويرحل كل منكما في طريق
أنبحث عن من لا يعرفنا ليسهل علينا البوح له
لا اعلم فأنا لا أثق كثيرا بالغُرباء وربما لا اتفق أبدا مع تلك العبارة التي تقول نحكى للغرباء مالا نحكيه للأصدقاء
ربما لا نحكى لأي صديق ولكن هناك دائما من نستطيع معه البوح دون الوقوف أمام خطوط حمراء...
التعري دون خجل...
الصراخ دون خوف...
أبدا لم أمارس البوح للغرباء ,لا اعلم فلا أثق بغريب حتى وإن رحل كل منا في درب بعيد عن الأخر
فكيف لغريب أن يفهم ما أشعر به
 كيف له أن يدرك عقلي وقلبي
البوح للغرباء كالحديث مع أخر بلغه أخرى
يقولون بأنك تشعر بلغتك الأم ،حين تحب وتغضب فأنت دون وعى تتحدث بلغتك.
حين تفكر وتختار المترادفات والمعاني فأنت تفقد بساطة البوح وسلاسته
ربما لم اهتم من قبل كيف لنا البوح أو سرد الحكايات فدائما ما كنت أنت هنا أحكى لك ومعك دون تفكير
من الطببعي أن أقع في تلك الحيرة ألان
فأنا واقعه ما بين رغبتي في البوح وفقدانك
ربما لجأت لحل وسط هو تلك الرسائل التي أنثر عليها جزء بسيط من كلماتي
دائما ما اشعر بأنني لست شخصا واحد بل العديد من الشخوص المتصارعة بغضب بداخلي
اجلس في ركن قصي أُتابع كل الغاضبين والمتصارعين على مجهول لا أدركه بعد
منحتني الحياة كثيرا من التجارب حتى و إن كانت في مُجملها تجارب مؤلمه ولكنها في النهاية تجاربي
ربما منحتني تلك التجارب القدرة على استيعاب من حولي وتفهُم ما يدور بداخلهم ولكن كثيرا ما تمنيت ألا املك ذاك الحدس
فهو مؤلم حتى و إن كان يُعفيك من عنصر المفاجأة في اغلب الأحيان إلا انه مؤلم حين تنتظر ما تتوقع ويحدث
حين تحمل معك كثير من الإخفاقات ,تصبح هشا ,لا تحتمل مزيد من التجارب التي تحتمل الصواب أو الخطأ
تصبح الصورة من حولك ضبابيه لا تُجيد تمييز الملامح أو الرؤية بشكل جيد
وربما تنسج عالما خاص لا يعرف طريقه احد ,وتختبئ بين جدرانه وحيدا ,ولكنك في أمان
ربما تحاول الفرار من تلك الشخصيات المتصارعة بداخلك وتتمنى لو يستطيع احدهما قتل الأخر
لا تحاول أن تُفكر من يقتل الأخر
من يرحل ومن يستمر
هل تراك ستكون أكثر راحة مع من سيبقى
أم أن الراحل هو الحقيقة ومن سيظل هو الوهم
من سينتصر ومن سيُهزم
معركة أخرى بين نقيضان ...بين كل تناقضاتي
بين حيرتي وسكوني
هدوئي وصخبي
ثورتي و وداعتي
بين أنا وتلك
فانا لست بشخص واحد، أتدرك حجم مأساتي يا غريب

03‏/07‏/2017

حب مؤقت


حين أُفكر بذاك الغريب الذي عبر حياتي سريعا تاركا من خلفه رائحة الياسمين وكثير من الحيرة
أجدني أتمنى لو أنني لم استعجل ذاك اليوم الرحيل
أو ربما لم اذهب في هذا اليوم إلى هناك
إنه الشعور المُتناقض من الرغبة والندم
ليتني لم أستعجلك وتركتك تمارس هوايتك المفضلة في سرد الحكايات
وإشعال لفافات التبغ وشرب قهوتك التي تفضلها مثلى مُرة
ليتنا أكملنا السير يومها في تلك الشوارع الطويلة ولم اعترض
تمنيت أن أُرافقك لتلك الحفلة التي كنت تحمل تذاكرها
ليتني اعتذرت عن ذلك الموعد وأكملت الأُمسيه معك ولم أتركك وارحل سريعا
لماذا لم تطلب منى البقاء ومشاركتك سهرتك الأخيرة
أمنعك كبرياءك من طلب ذلك ....
ذاك الرجل الشرقي الساكن خلف ضُلوعك لن يرجوني البقاء حتى و إن كان يُريدني معه لأخر العمر وليس لمجرد أُمسية أخيرة
أم أنني لم افهم رغبتك في البقاء معي حين أمسكت بيدي عندما هممت بالنهوض ومغادرة الطاولة
ربما كانت امتدت ألامسيه للصباح حيث تحكى لي عن رحلاتك وتلك المدن التي كانت تسكنك وتسكنها
لازلت لا افهم كيف لرجل مثلك يعشق الترحال يهرب من الوحدة
كنت اندهش منك
لقد أمضيت نصف سنوات عمرك وأنت تحمل حقيبتك وتنتقل من مدينه للأخرى دون رفيق درب أو صديق دائم
وحين اطلب منك البوح تخبرني عن الم الوحدة ووجع الاغتراب
ربما هي المرة الأولى التي سأخبرك فيها عن لقاءنا الأول
عن تلك ألصدفه التي جمعتنا في ذات المقهى مع نفس الرفاق دون ترتيب
عن الخلاف بيننا حين بدأ الحديث و عصبيتك حين تماديت في مهاجمتك
ربما لا اذكر الحديث بدقه
ولكن أبدا ما استطعت نسيان ملامحك وثورتك وتلك العروق النافرة في جبينك
الأحاديث الأولى لها تأثير السحر
تلك النقاشات التي امتدت يومها للساعات الأولى من الفجر
تلك الصور التي التقطناها جميعا وبعض الصور التي كانت لنا معا
كيف لم اشعر وقتها بأنها الشرارة الأولى للحب
كنت معه دون أن أكون فلم أكن اصدق بأنه من الممكن أن يحدث ذلك ولكنه حدث
وكان لقاءنا التالي في ذات المقهى
ومضى الوقت سريعا وانتهى اللقاء
صباحك سكر
كانت الرسالة الأولى التي ترسلها لي
كانت رسالة الصباح التي تعلن بأن يومك قد بدأ وكنت لا زلت في فراشي لم انهض بعد
وأصبحت انتظر رسائلك الصباحية المقتضبة
حتى كان اليوم الذي أرسلت رسالتك الأغرب
مجرد كلمه واحده........ بحبك
هل أخبرتك بأنني فتحت الرسالة أكثر من مرة لأتأكد وفى كل مرة كنت اضحك كثيرا
كانت الأيام التالية هي الأكثر امتلاء بالأحداث
كثير من الأمسيات وكثير من الأحاديث
ومضت الشهور سريعا وأصبحت الأحاديث متباعدة
حكايتنا مقتضبة....مشاعرنا باهته
حتى رسائلنا لم يعد لها أهميه ولم تعد تحمل بين سطورها شيء خاص
ما عدت اكتب لك كما كنت وهذا أصبح يُزعجني
ما عدت أحب ذاك المقهى الذي كان يوما مقهانا المفضل
ما عدت املك صبر انتظارك بعد كل رحله لا اعلم إلى متى تمتد
ستصلك رسالتي الأخيرة حين تصل في مطار بعيد
لا اعلم ما الذى سيراودك حين تتسلم تلك الرسالة
أتندهش من تمردي أم انك لن تبالي
لا اعلم إن كان تمرد أم هو نوبة من العقل تنتابني
ربما أكون قد انجذبت لذاك الرجل الذى يعشق الترحال والحديث والمغامرات
فلم انتبه إلى أين اخذني قلبي
ربما أكون دون أن ادري قررت أن أمارس معك مغامرة مختلفة
وامضي في تلك التجربة باندفاع
ليت النهايات تكون في سهولة البدايات وبساطتها
ليتنا نستطيع حين ننتهي أن نمضى وفقط
دون أن نحمل معنا ذكريات وتفاصيل وكلمات كنا نود أن نكملها
ننتهي فنمضى فنغلق كل الصفحات وننساها
لا اعلم لماذا كلما اقترب قلبي من تجربة حب ارتعد خوفا واسارع بالهروب
ربما لان الحب لا يجئ وحدة بل دائما يأتي مصاحبا للخيبات
ليت الحب يستأذنا قبل أن يطرق باب القلب
ولكن الحب ليس قرار انه يقف على قارعه الطريق ليختار ممن يقترب
لا تصدق أبدا يا عزيزى عاشقان في لحظه جنون