03‏/02‏/2009

لحظه حنين


ياااااااااااااااااااااااااة

افتقدك بشدة رغم انه لم يمضى الكثير

مفتقداك

لا اعلم لماذا اخذني اليوم حنيني اليك

شيئ بداخلي يشتاقك

اشتاق لصوتك

لكلماتك

ماتخافيش

خلى بالك من نفسك

احمل بين يدى جهازي الصغير

هل ارجوة ان يشدو بتلك النغمه

التي تخبرني بانه انت

مفتقداك

هل تشعر بافتقادي لك!

هل تفتقدني؟

وحشتني

هناك تعليقان (2):