04‏/07‏/2014

كرقص الريح بفستانى



وكأن العالم اختصر كل الحدود مابين حدود أوطانك كأسطورة اغريقيه قديمه تجسدت في كيانك ولدت مابين سنواتك وأيام عمرك وتجسدت في ملامحك فمابين غربتك واغترابك تلاقينا أتذكر كيف التقينا التقينا مابين تلك الحدود البعيدة في احد الأزمان السابقة التقينا مابين تلك الكواكب البعيدة اختلقنا نحن عالم خاص لنا 
ليست شموسه كشمسهم وليس له مثل قمرهم فلنا عالم أخر ليس كعالمهم
انه عالم لنا نحيا فيه مابين حقيقتنا وخيالهم أرسل لك رسائلي واستقبل رسائلك
أناديك فتاتي وتناديني فألبى لك النداء نحن لا نتكلم ولكن بيننا الكلام منطوق
لا نرى ولكننا نشاهد كل شئ أتلك ملامحك المرسومة هناك أم أنها ملامحي أنا موشومة مابين عينيك نحن التقينا ذات يوم
أم أننا لم نلتقي
أهذا صوتك يتردد مابين جدران مدينتي أم انه صوتي صداه بين أسوار دولتك
أتلك حروفي أنا أم أنها حروف اسمك
متى التقينا وكيف التقينا , أكنا يوما نحمل نفس الملامح وانفصلنا ,أكان يوما ما بيننا جدار زجاجي يفصل ما بيننا ,لا أراك ولا تراني ولكننا على وعد باللقاء في زمن ما لقاء لا نعلم له موعد ولا مكان لقاء في سماء رحيبة تضم ما بين نجومها كوكبي ومابين كواكبها نجمك ترانا توحدنا هنا بين النجوم والكواكب فليس لنا في الأرض مكان أم أننا انفصلنا بروحينا عن أجسادنا وحلقنا في فضاء بعيد يجمعنا ويتسع لجنوننا ترانا أعقل من في الأرض أم أننا اجن من عليها منا يحمل بين ضلوعه روح الأخر ومن يضم بين عيونه ملامح مختلفة تلاقينا أم لم نلتقي من منا الحقيقة والأخر خياله من منا واقع والأخر وهمه أحقا أنت هنا أم تراني أنا جزء منك تراك حقا هنا أم انك من نسج خيالي أخرجتك من بين أوهامي وأسكنتك أحلامي أم أن أرواحنا تناسخت في زمن أخر وتناسينا ذلك وعدنا هاهنا من جديد
في أجساد أخرى لم تلتقي لتلتقي ولم تفترق فهي لم تكن تحلم يوما بلقاء


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق