04‏/07‏/2014

اليس فى بلاد العجايب


هي الراحلة.... المتمردة ..
الشاردة...المسافرة دائما خلف المجهول
 لا تعلم كيف ستنتهي رحلتها عندما تبدأها
 ترحل فيها وتسكن بين طياتها
 تسبح ما بين أمواجها
ترحل منها
 وتعود إليها عندما تغادر كل المدن لتصل لكل الشواطئ
هي التي دائما متمردة
 عندما تقرر الرحيل ,تقرر الجنون ,تقرر أن تكون صاحبة القرار
تحتار وتختار وتنتظر ويطول معها المشوار ,تغادر المكان لتصل لأبعد مكان
تنتظر الرحيل وتترقب العودة ,تهاجر في مواسم الهجرات
 لتولد من جديد في أفق أخر بعيد
تسكن ما بين مغامراتها حقائق تمتزج بالخيال
تغادر كل الأحلام لتدخل من جديد أحلام
 فهي تجدل ما بين أحلامها الحقائق وتنسى الحقائق وترحل في الحلم لتلونه بالحقيقة
لا تعلم حلمها من حقيقتها
 فهي لا ترى لها عنوان.... لا تعلم إن كانت صامته أم أنها متحدثه بلغه لا يفهمها احد
 فهي تحاورك يعيناها وتحكى
 ولكن لديها الحكايات مرة واحدة ,لن تُعاد أبدا
 فأنت إن لم تفهمها فستعجز عمرك عن فهمها
عندما تشدوا بالإلحان ترقص عليها
 وحدها تستمتع بالنغمات فهي لها
تنتظر من يسمع في الأثير همسها ويستطيع أن يرقص يوما على لحنها
إنها الغريبة في بلاد العجائب


هناك تعليقان (2):

  1. اول زيارة يا مها
    برغم اني اعرفك من فترة مش قليلة
    كل مرة اقرا لك حاجة احس باحساس جميل بجد
    بيعجبني كلامك اووي
    ربنا معاك ويوفقك وتبدعي اكتر

    ردحذف
  2. رحاب انا سعيدة جدا بتعليقك ورايك
    لانه يهمنى راى انسانه حساسه زيك

    ردحذف