09‏/07‏/2010

واصبحت تسكن تلك الفقاعه‏



يمتد الفراغ ليحاوط كل الكيانات الهلامية المحيطة بكيانها فهي تقف فى تلك الفقاعة الزجاجية مبتسمه تحمل على شفتيها تلك الابتسامة الساحرة تنظر من خلفها لكل تلك الهلاميات التي تتنقل بين الفراغ وبين جدران فقاعتها تمتد يدها لعلها تتلمس يد ما ممتدة الا انها لا تجد الا الفراغ تصتدم به كفها فترتعش اناملها وتعود تتحرك بهدوء فى فقاعتها الزجاجية تتلمس جدرانها الملساء البارد الصماء لا تاخذ من كفيها الدفء ولا تمنح اناملها الحرارة تدندن بلحن اثير لعل صوتها يمنح بعض الهلاميات شكل
تتاملهم فى صمت ومازالت تبتسم تتشابه ملامحهم تتحدد تلك الملامح كلما اقتربت منهم ولكنه تحديد مبهم تحديد يشبه اللاشئ
لن تتذكرهم اذا ابتعدت لن تستطع تلك العدسات المثبتة فى ذاكرتك بالتقاط صورة واضحه لهم انها تلك الوجه التي دائما ما تحتفظ بصورة بلا ملامح او مشوشه وضبابيه المعاني وهى مابينهم تتمتع بتلك الملامح الواضحة تلك العينان التي تهمس وتتحدث وتضحك دون ان تنبث بكلمه الشفاة تلك اليدين التي مجرد ان تتلامس ويداك تشعر بإذا ما كانت تحتضنك بكل كيانها ام انها تنفر منك وتنسحب سريعا من بين اناملك تشتاق الخروج من تلك الفقاعة للعالم الرحيب الذى تشتاقه الا انها بداخلها فقاعتها الخاصه فتلك الطرقات التي تسير عليها خطواتها ليست الا جزء من تلك السطور المسطورة فى كتاب قديم تحمله معها اينما ذهبت تنظر له ترى تلك الخطوات محفوظه بين سطورة تتركه قليلا لتقرر بانها لن تسير خطواته وعندما تعود تجد انها قد سارت عليها دون ان تدرى تمنت ان تتحرر من كل تلك السطور والخطوات وتخلق لها عالمها الخاص الذى ترسم الوانها بالوانها هي اخضرها واصفرها الواضح الاحمر الى يدفئ صفحاتها وذلك البرتقالي الوهاج وتنثر بعض من الازرق والالوان التي تمنح اللوحة حدود مختلفه لا تعلم كيف تعتاد الوجود هنا ولا تعلم كيف تتحرر من هناك
انها حائرة مابين خطوات كتابها وخطوات قلبها وسطور الحلم المنسوج مابين اوراقها الوردية المخبئه بين طيات سنوات العمر

هناك 5 تعليقات:

  1. Maha Gamal تصفيق حااااااااااااد وحار بايديا واستلف ايدين الجيرا ن يا مها
    روووووووووووعة بجد

    ردحذف
  2. Amira B. Abdalla الله يخرب بيت العفاريت
    http://marmar18359.blogspot.com/2010/07/blog-post_09.html

    ردحذف
  3. Moori Gaber تمنت ان تتحرر من كل تلك السطور والخطوات
    وتخلق لها عالمها الخاص
    الذى ترسم الوانها بالوانها هى
    اخضرها واصفرها الواضح
    الاحمر الى يدفئ صفحاتها
    وذلك البرتقالى الوهاج
    وتنثر بعض من الازرق
    والالوان التى تمنح اللوحه حدود مختلفه

    no comment

    ردحذف
  4. holoud ElSayed لا تعلم كيف تعتاد الوجود هنا
    ولا تعلم كيف تتحرر من هناك
    انها حائرة مابين خطوات كتابها
    وخطوات قلبها
    =================
    فرجه قريب
    بكرة تعرف

    آآآه يااااااابا

    ردحذف
  5. Toty Twity لا تعلم كيف تعتاد الوجود هنا
    ولا تعلم كيف تتحرر من هناك
    انها حائرة مابين خطوات كتابها
    وخطوات قلبها
    وسطور الحلم المنسوج
    مابين اوراقها الورديه المخبئه
    بين طيات سنوات العمر

    ردحذف