30‏/04‏/2011

قد كانت يوما ما قصتى


ربما اصبح من المنطقى ان تنتهى تلك القصه ان نضع تلك النقطه التى طالما انتظرت ان اضعها فى نهايه سطر ما فى اخر تلك الصفحه ولكنى ماكنت اعلم ابدا متى ستاتى تلك الصفحه التى سأضع عندها تلك النقطه
ربما كنت فى وقت ما ارى تلك الكلمات التى ستصطف
الى جوار بعضها البعض على ذاك السطر البعيد فى تلك الصفحه الاخيرة ربما امضيت كثيرا من الوقت فى محاوله لتنميقها وترتيبها واضافة بعض العلامات الترقيميه له واحيانا بعض الكلمات التى تحمل كثيرا من المعانى المختلفه
ولكنى الان اصبحت لا اعرف معانى لتلك الكلمات او ما عدت استطيع ان اجمع الحروف معا فى جمله مفيده ربما تسربت من بين اناملى تلك الخيوط التى كانت تجمع القصه معا ربما كانت واهيه من البدايه فما استطاعات ان تستمر لمد طويله
نعم هى قصتى ,انا من كتبتها , تلك البدايه التى اخترت لها اسم ما يخصنى وحدى رسمت ملامح شخصياتها وكتبت اساميها ونثرتهم بين الصفحات وجعلتهم يمارسون حياتهم كما يحلو لهم ما بين حروفى وسطورى وربما اكون انا رسمت لهم بعض الخطوات وتركتهم يتحركون من خلالها كما يحلو لهم
تراني اخطأت عندما اعتقدت بان ذمام الامور فى يدى وباننى لن اتركها تتسرب من بين اناملى
احيانا كنت اترك العنان لخيالى لينطلق فى رحلته خلال الايام ويحاول ان يجمع بعض الاستنتاجات التى يبنيها على الواقع واحداثه عن طريق تلك المعادله المنطقيه للأحداث فما يحدث له ما يقابله فكل فعل له رد فعل مساوى له فى المقدار ومعاكس له فى الاتجاه تلك هى فيزياء الاشياء
تلك هى طبيعتها ولكن ماكنت اعلم بان فى الحياه لا فيزياء ولا منطق يسير الاحداث
انها الحياه لها منطقها الخاص قوانينها وقواعدها الخاصه
اعلم جيدا بانى من اخطأ فى تلك الحسابات وفى رسم تلك النهايات التى تحمل الكثير من الاحلام والكثير من الكلمات الرائعه
حتى اننى تلقيت احتمال النهايات الحزينه بشيء من الفروسيه والكثير من الدموع النبيله التى تليق بتلك القصه المرسومه بتأنى وبأناقه
اكنت انت البطل فيها ربما ولكنك ماكنت ابدا انت وحدك بطل السطور
شيء ما كان يمزج ملامحك بملامح كل الابطال يخلطها معا ويتركها حائرة لا هوية لها ولا تكوين اساسى
سطور وسطور اصبحت اكتبها حتى اننى اعتدت على تلك القصه وتخللت مسام يومى
اصبحت انت جزء من تكوين ساعاتى وسطورى وملامحى
اخبرتك كثيرا بكلمات اتقنتها حتى اننى كدت ان اصدقها واستشعرها لست مخادعه اعذرنى ولكنى كنت قد قررت ان استمر معك للنهايه اى نهايه لا يهم
ولكن حتما كانت ستاتى نهايه ما ترتكن اليها حروفنا وتنهى تلك السطور لشيء ما
كانت البدايه بيننا بقرار اتخذناها معا وقررنا باننا سنسير لا نعلم الى اين ولا الى متى ولكننا فى درب ما سائران
كان قرارى وقرارك ولدى الشجاعه لاعترف بانى مابينى وبين ذاتى قررت انه مع مضى الوقت ربما استطعت ان اتجاوز الاختيار واخضعك لما كنت قد قررت فقد كان قرارى باننا لن نفترق ابدا بان تلك الحكايات ستنتهى كما اريد انا وسأضع تلك النقطه فى نهاية فصل ما لتكون بدايه لحكايه اخرى هى لنا نهايه
طبيعيه للتعود الذى ستشعر به معى ولتلك الحاله من الألفه التى ستجدها هنا عندى كنت على يقين بانك ستعتاد وجودى حتى تقرر انت تغير النهايه لنبقى معا وتناسيت قدرية الحياه ولا منطقية القدر
وهاأنا اتركك تضع تلك النقطه هنا بلا اى تدخل منى او اعتراض تراه يفيد لالم يعد للاعتراض فائده
ضعها فقد حان وقت النهايه حان وقت رحيلك

هناك 5 تعليقات:

  1. ليس دائما ما تكون النهايات على هوى الكاتب

    ردحذف
  2. مها
    لم تمسكين بالسوط وتجلدين احاسيسا عشتيها جميلة
    لم تحاسبين نفسك على نقاءك
    لم تلومين روحك على صفاءها؟؟
    لم والف لم؟؟؟
    نعيش... تزل اقدامنا
    نقع... ثم نرفع الرأس ونكمل الطريق
    قد تكون النهاية جميلة
    وقد تكون...... غير ذلك
    لكن ايما تكون...فهي نهاية
    وهذا في حد ذاته نعمة

    اسعدتني حروفك على قدر ما قلبت من جروحي... هكذا انتي رقيقة دوما يا مها... رقة تدمي القلوب

    منال

    ردحذف
  3. Amira Abdalla اخبرتك كثيرا بكلمات اتقنتها حتى اننى كدت ان اصدقها واستشعرها لست مخادعه اعذرنى ولكنى كنت قد قررت ان استمر معك للنهايه اى نهايه لا يهم
    ولكن حتما كانت ستاتى نهايه ما ترتكن اليها حروفنا وتنهى تلك السطور لشيء ما

    ردحذف
  4. Amira Abdalla وهاأنا اتركك تضع تلك النقطه هنا بلا اى تدخل منى او اعتراض تراه يفيد لالم يعد للاعتراض فائده
    ضعها فقد حان وقت النهايه حان وقت رحيلك

    ردحذف
  5. Marwa Hafez سطور وسطور أصبحت اكتبها حتى اننى اعتدت على تلك القصة وتخللت مسام يومي
    أصبحت انت جزء من تكوين ساعاتي وسطورى وملامحي
    ما أروع وأرهف قلمك يا مها ... دمت جميلة الروح يا صديقتى

    ردحذف