15‏/10‏/2009

والتقيا بالقرب من النهايه


لم تكن تنتظره ولم تتوقع يوما حضوره فقد انقضت ايامها واعتادتها مثلما هى بلا معنى .... بطيئه .... فارغه
استكانت لساعات يومها التى تمضيها رتيبه.... تلك الساعات التى تمضي بطيئه او سريعه لا يختلف ذلك عندها
ولكنها تمضي
بالرغم من ازدحام ايامها الا انها فارغه
فهى تمنح نفسها الكثير من الاشياء التى تأخذها دائما لمزيد من الاكتشافات والجولات
التى احيانا تكتشف ذاتها من جديد فيها
الا ان اوقاتها خاويه فهى تمضى امسياتها الطويله في شرفتها
تستمع لالحانها المفضله التى تعلم بانها سترسم تلك الابتسامه على شفتيها
تنظر لتلك السماء وتبحث عن نجمتها الفضيه حيث يسكن حلمها
فتبتسم مع تمايل دخان قهوتها .... تلك كانت لياليها تنتظر ولا تنتظر..... تترقب الاتي من بعيد الذى تعلم بأنه لن يأتى
في اليوم الالف من احدي سنوات عمرها....... التقيا في شتاء ممطر
كانت الشمس تنظر لهما علي استحياء وتختبئ خجلا من تلك اللحظه التي اشاعت الدفء في المكان
وعندما تحدثا طويلا صمتا ليكتشفا بانهما يكملان حديث ما دار بينهما
لاتتذكر متي او اين ولكنه كان بينهما فى يوما ما
مضت ساعات وما أنتهي الحديث وافترقا بوعد للقاء وتعددت لقائاتهما
وكلما التقيا ازداد هو اندهاشا وازدادا لها قربا وازدادت هى احتوائا
حتي انه اصبح يهرب من دهشته لبعيد ,ليعود سريعا اليها فرحا
ليقص لها حكاياته ويحكى مغامراته ويروى لها ما اتعبه وما اسعده
كانت له واحه من الامان يستظل بظل اشجارها ويرتوي من بحيرتها العذبه
ينظر لعينيها ليجدها تضمه ببرائه وتربت علي كتفه بحنان
وتهمس في اذنه بتعويذتها السحريه التي يستكين لها ويغمض عينيه لينام سعيدا بعد بتعب
ليستيقظ علي صوتها هامسا صباحك سكر
احاطها بذراعيه ليحميها من عالم لم يحتمل ملائكيتها البشريه بينهم
فقد كان يخشي عليها.... فهي هشه جدا كاوراق الورد
تحتاج للرعايه واصبح يشعر بانه مسؤل عنها
ولكنها عندما تستشعر خطر يقترب منه وعندما تستشعره ضعيف
تنفض عنها هشاشتها وتتحول لقوه تمنحه ثقتها
ليستمد من قوتها قوته فكان يجلس كل منهم في مكان بعيد يتجول فى دنيا الاخر....
تشتاقه وتتلهف للقائه وتنتظر صوته لتستمد منه فرحها
وتحتمي بوجوده وتستند اليه لترتكن الي كلماته وتنظر له في حيره
فينظر في عينها باعتذار ويفتشان عن كلمات تنتشلهما من تلك الحيرة

هناك 4 تعليقات:

  1. كانت الشمس تنظر لهما علي استحياء وتتوارا خجلا
    من تلك اللحظه التي اشاعت الدفء في المكان
    تحدثا طويلا ليكتشفا بانهما يكملان حديث ما
    دار بينهما لاتتذكر متي ولكنه كان بينهما

    بصي اعتبري نفسك من دلوقتي

    ردحذف
  2. منك لله يابعيده علي الصبح
    كفايه العنوان
    انا بصيت بسرعه واليوم خلاص باظ والامر لله
    بصي لما ارجع بليل حاشوف حكايتنا السودا دي ايه
    احنا بنغني ونرد علي بعض
    ياليل ياعين
    ياعين ياليل
    مافيش حد حيسمع اغنيتنا ولا ايه
    منك لله مبدئيا كده
    باحبك ياجميله ياام مشاعر مرهفه معذبه

    ردحذف
  3. طب اتصرف ازاي انا يعني حد يقولي .. قوليلي انتي طيب هتفضلي لامتى تكتبي حاجات تخرسني وماعرفش ارد عليها
    :)
    دايما ملمسه معايا في كتاباتك مش عارفه ليه
    :)
    ميهو يا قمر .. بعشششششششق احساسك .. بجد يخربيت الجمال

    ردحذف
  4. لم تكن تنتظره لم تتوقع يوما حضوره
    انقضت ايامها اعتادتها واستكانت لساعات يومها تمضيها رتيبه
    تمضي بطيئه او سريعه ولكنها تمضي
    بالرغم من ازدحام ايامها الا انها كانت خاويه
    تجلس امسياتها الطويله في شرفتها تبحث عن نجمتها الفضيه
    حيث يسكن حلمها تبتسم مع تمايل دخان قهوتها
    تلك كانت لياليها تنتظر ولا تنتظر
    تترقب الاتي من بعيد

    دايما مش بعرف اوصف احساسي بالحاجات اللي
    بتكتبيها بس اقل حاجه ممكن اقولها
    انها بجد حلوه اوي اصلا اصلا يعني
    :)

    ردحذف