17‏/12‏/2009

والتقيا حتي الاختلاف


لم يلتقيا..... لم يفترقا.....لم يختلفا أو يتفقا
إنها تلك المنطقة الوسط بين الأشياء, منطقه تتلاشي ملامحها بين كل الملاح فلا تستطيع أن تصفها أو تراها..
لون رمادي ..... يميل للأبيض في بعض الأوقات وللأسود في البعض الأخر
وعندما يشتاق للألوان يتحول للون ازرق بارد مفتقد لكل الألوان
ما يجمعهما هو ما يفرقهما
يلتقيان ليلقي كل منهما الكلمات للأخر فلا يسمعها ولا يفهمها ويبتسمان ليرحل كل منهم عن الأخر في نفس الطريق
تشتاق الصخب..... يفتش عن الهدوء
وعندما تريد الهدوء ترتفع عنده الأصوات
تتحدث بعينيها فلا يراها, تشتاق السكون فلا يفهمه
يفترقا وهما ملتقيان ويلتقيا وهما مفترقين
ما بينهما يحمل شئ من الكل , شئ بلا شئ
تستشعر العدم ......تزداد تمردا فتزداد ثوره
تزداد سكونا..... تزداد جنونا
تخشي ضعفها فتتمادي في قوتها
تخشي انكسارها فتزداد صلابتها
تخشي حزنها فتزداد رحيلا
لعلها تستطيع الخروج من منطقه العدم للحياة

هناك 5 تعليقات:

  1. تستشعر العدم تزداد تمرد تزداد ثوره تزداد سكون
    تخشي ضعفها فتتمادي في قوتها
    تخشي انكسارها فيزداد تصلبها تخشي حزنها فتزداد رحيلا لعلها تستطيع الخروج من منطقه العدم
    !!
    عرفتى ازاى؟؟؟؟؟؟ :D

    ردحذف
  2. تخشي ضعفها فتتمادي في قوتها حتي تجعل منها حماية من استسلامها له

    ردحذف
  3. تخشي ضعفها فتتمادي في قوتها حتي تجعل منها حماية من استسلامها له

    ردحذف
  4. اه
    كده دخلنا في الغميق
    كده مش صديقي احبك
    لا كده زهقت من النص نص
    زهقت من الاقتراب اللي مافيهوش اقتراب ...
    وخايفه من البعد اللي عمره ماحيبقي بعد
    كده حوار تاني خالص خالص
    صح - قولي لي صح - علشان اعرف اني حسيتك صح
    يازهقانه هانم

    ردحذف
  5. تحتاج ثورة لتغيير هذه المنطقة الغبية لاتفاهم لا التقاء برغم اللقاء

    ردحذف