02‏/03‏/2011

اسرارك مدينه مجهوله


تجاوزنا كل السطور التى لا تحمل حروفك
الكثير من الكلمات انتظرت طويلا لنمنحها معنى مختلف
انها ارواحنا تلك الغرف المغلقه على اسرارها كغرف المرايا فى مدن الملاهى ام تراها تشبه تلك المتاهات التى ندخلها لنتجول فيها وندور حول انفسنا لعلنا نصل لنهايتها
ام هى كخيمة تلك العرافه التى تحاول التفتيش فى كفك لعلها تجمع الخطوط معا لتعرف ماذا تحمل من اسرر
تضم الى شفتيها تلك الاصداف لتهمس لها وتأخذ منها اسرار البحر الذى القاها فى جوفها يوما لتصل بين يديك لتبوح بالحروف والكلمات
كمدينه تختلف عن تلك المدن التى دخلتها يوما تتجول بين طرقاتها
مدينه بابها خشبى عتيق مدينه تنقش على جدرانها نقوش الزمن
حضارات مختلفه مرت بتلك المدينه
تزدد الجدران غموضا فتزداد سهوله وبساطه
تلك الروح البكر رغم مرور الكثير من البشر بين طرقاتها
وتجولهم فى سهولها ودروبها الا انه لم يستطع احدهم ان يصل لأسرارها ان يسلب منها عذريتها
مازالت تلك الروح تنتظر اللمسه السحريه التى تفض بكارتها
تنتظر من يتسلل الى كيانها لتمتلئ بوجوده وتتحرر من طقوس القبيله
لتنفض عن كاهلها عبئ الماضى وانتظار المستقبل لتكون معه فى حاضر منفرد لا يجمع الا حروفهما فقط
لا تحاول ان تمنح تلك اللوحه اسم لا تفتش لها عن معنى اتركها كما هى بريئه
نقيه
صادقه
تحمل بين اطرافها العالم
وتلفظ بعيدا عنها كل من يحاول ان ياسرها فى حدوده
اترك لها الافق لتنطلق اترك لها تلك اللوحه البيضاء لتنثر عليها قطرات من الالوان
تنقش على اطرافها نقوش ذهبيه لامعه براقه
تخلط الوانها وترسم بفرشاتها اسرارها هناك
تهبها من روحها روح اخرى
تتنفس من انفاسها
يأخذني وجودك لأبعد نقاط الكون تلك النقطه التى تصل للمنتهى
منتهى الجنون
منتهى الوجود
منتهى كل شيء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق