30‏/09‏/2014

" The Lake House "



القدر..... الزمن ..... المكان .... البّشر
إنها تلك العلاقات التي تكتشفها بشكل قدري
فتمضى معك بانسياب ما بين الزمن والمكان
ستظل في سباق معهما فأنت هنا في ذات المكان وليس الزمان وان كان المكان فالوقت خطأ
الماضي هو الذي يرسم ملامح الحاضر ويظل القدر واحد وتختلف الاختيارات
معا وان لم يجمعنا مكان.......... كل ما حدث سيعيد تشكيل ما سيحدث
سيغير شكل الحدود والمساحات
يجب أن تقتنع بأنه في الإمكان أن يحدث وسيحدث
لن يستطيع مكان أن يمنع قدر ولن يقف زمان أمام قدر ولكنه سيأتي في الوقت المناسب لا تحاول أن تفتش عن شئ في غير مكانه و تستعجل حدوث أمر ما فللقدر خارطة محدده لن تكتشفها إلا حين حدوثها
ستكتشف في يوم ما بأن هناك أشياء كثيرة تربطك بأشخاص معينه لم تكتشفها إلا في الوقت المناسب
فقد كان القدر يرسم خطوطه منذ زمن وأنت تجهل
يرسم ألوانه وأنت لا تدرى, فدائما ما كان ينتظر اكتمال اللوحة حتى يزيح الستار عنها
ربما ليس فيلم وليست قصه وليست مجرد مشاهد
انه نقطه ومن أول السطر ربما البعض يشاهد أفلام للمتعة ولكن في بعض الأحيان يصبح فيلم ما قدر
" The Lake House "
ربما تكتشف بأنه يحدث لك بشكل ما فتلك العلاقة هي حتما جزء من حياتك.... عبرت ذات يوم كيانك وربما لم تهتم أو لم تكتشفها
لا تفتش عن إشارات تربطك بشخص ما فلو كان ما يجمعكما قدر لن تحتاج لمجهود لتكتشفها فهي ستكون واضحة متتابعة ودائما معك
فالعالم اصغر مما نتخيل يجمعنا معا ذات المكان وذات الخطوات
والقدر هو الرحلة الحقيقية في حياتنا
حتما ستدرك كيف تكتب قدرك حين تعلم ما هو,
ستدركه حين تقرأ قلبك وتتبع يقينك وتسترشد بالإشارات
ستبتسم وتتسع ابتسامتك حين تكتشف ذلك, ستزداد يقينا بصدق حدثك حين يخبرك احدهم بأنه لم يستطع أن يشعر بأنكما غريبان, بأنه تعرف عليكما معا ببساطه فمن الطبيعي أن تكونا معا
ستشعر بالاطمئنان من تلك النظرة التي تسكن عينيه تلك النظرة الحنون التي تمتلئ بالحب والعطف والكثير من التصميم والقوة ,ستشعر بالفخر بأنك تنتمي لتلك النظرة وبأنها تخصك بجزء من رعايتها بأنك منها
بماذا تشعر حين تلتقي بمن لا تشعر اتجاهه بغربه
لست بغريب حتى تحافظ على تلك المسافة بينكما
لا تشعر بمسافات تفصلكما, إنها اختصار لكل المسافات وتخطى الحواجز والحدود
فالأغراب نحتاج للكثير من الوقت لنسكن لهم ولتذوب المسافات بيننا ,ولكننا مع ذاتنا لا نجد مسافة لتنصهر أو حاجز لنتخطاه
ربما لم تجمعكما ذكريات مشتركه ولكنها كانت متصلة منفصلة ,فكل ذكرياتكم تتشابك بشكل ما وان كانت ما بينهما مسافات زمانية ومكانيه ولكنها تتصل معا وتتواصل بشكل ما تجهله ,ولكنك على يقين بوجوده
وستظل على يقينك حتى تلقاه, لتكتشف معه بأنه كان هناك لقاء في ذات يوم بعيد في مكان ما, ليأتي ما بعده لقاء ثاني


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق