10‏/05‏/2010

وتجدها تسكن عيناه

تستيقظ فى صباح ككل الصباحات التى تأتى بلا معنى جوفاء فارغه الا من تلك الابتسامات الصافيه التى تمنح يومها القليل من البهجه ولكنه صباح اخر بارد رغم تلك الحرارة التى تحيط بالمكان من حولها صباح فارغ الا من فنجان قهوتها الذى يتغير مذاقه مع اختلاف صباحها ,تعلم جيدا بان ليست كل الصباحات ملونه ...ليست كل الابتسامات حانيه... ليست كل الايادى دافئه... انها تلك اللحظات التى تنتظر فيها مالن ياتى, وتفتش عن المستحيل بين طيات الحقيقه ,تنظر فى عيون لا تمنح امان ولا تهدئ روع قلبلا تفهم مايحدث لها انها لحظه ضعف زجاجيه صماء تشتاق فيها للحياه...فتنتظرها.. تشتاق الونس...فلا تجد الا فراش بارد فى صباح صيفى حار...تنهض متثاقله من فراشهاانه صباح اخر
تنتظر بعيدا عن كل البشر تجهل ماذا تنتظر ولكنها على وعد مع شئ ما, وعد مع قدر ..ربما ياتى او لا ياتى ولكنها تنتظر,لا تعرف ماذا تنتظر اوعن ماذا تبحث ..تبحث عنه فى مكان ما تنتظره تعلم بان ليست كل معادلاتها بلا حل ليست الغازها صعبه فهى واضحه فى غموض احيانا ولكن من يفهمها او من يستطيع ترجمتها يقترب من قلبها
انها تتجول بين كل الحقائق تحمل بين ضفتى عمرها الكثير من المتناقضات الابتسامات الحائرة
واللحظات الضائعه ,تنتظر ذاتها, ياتى الصباح و يليه الاخر تنهض من فراشها لتغفوا على اريكتها.. تشرد لبعيد تفقد كل الرغبات فى النهوض من مكانها تلتصق بتلك الاريكه اكثر واكثر تستشعر معها شئ من الامان ..تشتاق للحظه صدق تحتويها لا تعلم لماذا تاهت تلك العيون عنها لم يستطع احدهم الا ان يرى تلك الاقنعه المزيفه التى ترتديها دائما لماذا لم يحاول احدهم ان ينتزعها من صمتها ويحررها منه؟؟؟ لماذا مااستطاع احدهم ان يطلق لكلماتها العنان؟؟؟ لماذا معهم تصمت وتصمت وتصمت؟؟؟ تزداد صمت!!!! حتى انها تشعر تجمد الكلمات تشعر برودتها لماذا لم يحاول احدهم ان ينتزع اقنعتها ويرى من خلفها تلك الحيرة؟؟؟؟ تعلم جيدا بانها لن تصرخ مستغيثه لن تستطيع ان تسال احدهم ان يراها فلن يراها الا من يستطيع ان يفهمها انها هى الساكنه خلف القناع ربما تحمل بداخلها كل تلك القوة التى تستند اليها ولكنها تحتاج لتلك اللحظات التى تستشعر فيها بان هناك من تستند على كتفه ويمنحها الامان ربما تشتاق لان تغمض عينها فى هدوء تشتاق جنونها عندما يستوعبه احدهم طفولتها يخرجها من بين ضلوعها ويراها بعيناه فيعشقها وتنتظر تلك العيون التى تراها بلا اقنعه بلا رتوش تراها كما هى تستوعبها بكل ما تحتوى من جنون فيجد معها وفيها ذاته فقد اصبحت بلا معنى ايامها اصبحت الاشياء خاويه تحاول ان تتجاهل ذلك تمنحها بعض الالوان تهديها العطر ولكنها تجدها كما هى وحيده رغم كل الصخب الذى يحيطها وحيده تنتظر من يشارها لحظاتها الخاصه تلك اللحظات التى لا يفهمها الا من يفهم لحظات فرحها وحزنها وجنونها لحظاتها التى لا يستطيع ترجمتها الا من يستطيع ان يعزف على اوتار روحها ربما تلك هى لعنتها الابديه انها روح تستتر خلف جسد لن يراها الا من يرى تلك الروح لن يفهمها الا من يستطيع ان يفهم انها روح حرة لم يستطع ان يأسرها يوما جسد او تحيطها جدران

هناك 3 تعليقات:

  1. روح ليست ككل الأرواح .. فهي انقسمت من روحي وتشبعت بجسدك.

    سلمت الأنامل .. تقبلي مروري

    ردحذف
  2. تشريحك دقيق جدا يا مها ، فاضح جدا للنفس ، مؤلم جدا، موجع ، ولكن .... أجمل الايام هى التى لم نعشها بعد .....!!!

    ردحذف
  3. Fadi Koudsi انها روحك الحرة التى لم يستطع ان يأسرها يوما جسد

    ردحذف