13‏/05‏/2010

رقصه شهيه هى الحياه


نبتعد بما فيه الكفايه لنقترب بل لنزداد يقينا بإقترابنا ,نتجاهل كل اختيارات الابتعاد
فلقائنا وعد
ايامنا لوحه بيضاء تتناثر عليها نقاط متعدده نحن من نصل بينها لنصنع الاف الاشكال الخاصه بنا فالقدر هوالخطوط التى تمنحنا تلك الاشكال ومن بين كل تلك الرسومات لا يوجد الا شكل واحد فقط يرسم ملامحنا الخاصه انها تلك القدريات التى نقف امامها بلا اختيارات ,مُصيرين بكامل ارادتنا ومخيرين بلا اختيارات
فالاختيارات واحدة انها تلك الدائرة التى تحتوينا معا فننطلق من خلالها لا نعلم متى التقينا او لماذا ربما تكون انتظرتنى وانت تتأمل دخانك تبحث من خلاله عن اسمى يتكون بين سحاباته ,ام انك بحثت عنى بين رسومات مئات الفناجين من القهوة فمابيننا الاف الفناجين مرسوم مابين خطوطها اسمك وظلال دخان احاطت بصورتى عندما كنت تهفوا اليها وانت لا تعلم بانها انا
انها لحظات مجنونه تشاركنا فيها دون ان نعلم بانها ترسم خط اخر ليصل مابين تلك النقطتين البعيدتين التى تقتربان بما يكفى لتتوحدا معا انها انا وانتعندما التقينا
لنصنع سطرا اخر فى احدى الحكايات فى كتاب وحيد على رف بعيد هناك
انها تلك الحكايه التى لا يفهمها سوانا لا يستطيع ان يترجم حروفها غيران انتظرتنى احكى لك تلك الحكايات وتستمع لى فى صمت ,اغنى لك اغنياتى المفضله اتعلم انتظرتك لتراقصنى وتجلسنى على ركبتيك كطفله تهدهدها وتدندن لها بتلك النغمات حتى تغفوا على كتفك مطمئنه ربما نكون انتظرنا تلك اللحظه المجنونه ننتطلق فيها لا نعلم الى اين نلهوا معا تحت المطر عندما نضحك تتلامس ضحكاتنا مع انامل السحاب نظرة واحده احتوت الحروف لتهب الصمت معانى كثيرة وتبوح
بكلام بلا كلمات انه صوت ياتى متلاحق مع تلك النبضات التى تحاوطنا
من كان يبوح ربما هى الحرف الت تهمس او تلك النبضات التى كانت تشتاق ان تقول كل شئ احترنا مامعنى تلك الكلمات التى لا تترجمها الحروف فعرقنا بانها تلك هى الاقدار التى تنادى فنلبى لها النداء نستمع للصمت معا فيتحول لانغام مابين يديك, تمتلك انت مفاتيح البدايات ومااستطعنا ان اغلق ابواب النهايات فهى البدايات التى تاتى بسهوله الاحلام وتنساب بيننا فى تدفق سلس كقطرات ندى تمنح للحياه رونقها ,ربما لا نعلم متى ستكون تلك اللحظه التى تندمج فيها الحقيقه مع الحلم الساكن بعيد ,لا نعلم متى ستكون البدايه التى تمنح كل مابيننا لونا مختلف
فهى الاقدار التى تعانقنا فنخلق من خلالها اللحظات التى تجمعنا
من تكون انت , من اكون انا , من نكون نحن
اننا القدر

هناك 5 تعليقات:

  1. Nesrin Youssef مصيرين بكامل ارادتنا
    مخيرين بلا اختيارات
    فالاختيارات هاهنا واحدة
    -----------------------
    انها تلك الاقدار التى تنادى فنلبى نداء مجهوا
    نستمع للصمت فيتحول لانغام
    مابين يديك تمتلك مفاتيح البدايات
    ومااستطعت ان اغلق ابواب النهايات
    ---------------------------------------
    القدر يا مها بتتعبينى لما بتلعبى على الوتر ده
    فالبدايات التى تاتى بسهولة الاحلام
    مش مهم امتى احقق الحلم
    المهم انه ابتدى و لقيته و حلمته
    عشته و حسيته

    ردحذف
  2. Amira B. Abdalla من تكون
    من اكون
    من نكون
    -----------------
    كده برضه اللي يعرف الاجابه يقول
    مسيرين مخيرين
    محدش عارف الاجابه
    واشمعني وليه
    وامتي وفين
    وازاي
    اسئله مفتوحه بلا اجابات
    ---------------------
    مش قلت انا منك لله
    باقول تاني واكرر
    منك لله
    وعلي فكره لسه ماعلقتش
    انا بس بافضفض
    ههههههههههههههههههههههههههه

    ردحذف
  3. عشتار تموز
    مابين يديك تمتلك مفاتيح البدايات
    ومااستطعت ان اغلق ابواب النهايات
    انها البدايات التى تاتى بسهوله الاحلام
    تنساب بيننا فى تدفق سلس
    قطرات ندى تمنح الحياه رونقها
    ربما لا نعلم متى ستكون تلك اللحظه
    التى تندمج فيها الحقيقه مع الحلم الساكن بعيد
    لا نعلم متى ستكون البدايه ا
    لتى تمنح كل مابيننا لونا مختلف
    انها الاقدار
    التى تعانقنا
    فنختلق لها الاف اللحظات التى تجمعنا
    من تكون
    من اكون
    من نكون
    ...................
    رائع رائع ورائعه حروفك واحساسك لايوصف
    احييكى على هذا الجمال

    ردحذف
  4. Faten Khalil مها
    الأبداع الليلة فوق الوصف
    جميلة .. جملة جدا
    عاوزة أقراها تان وتالت

    تراك انت قدرى وانا قدرك
    كيف كان اللقاء لنذوب معا بلا كلمات
    متى استطاعت تلك النظرة
    ان تحتوى الحروف التى تهب الصمت معانى وتبوح
    كان الكلام بلا كلمات
    والصوت ياتى متلاحق مع تلك النبضات
    من كان يبوح اكان الحرف يهمس
    ام انها تلك النبضه كانت تشتاق ان تقول
    مامعنى تلك الكلمات التى لا تترجمها الحروف
    انها تلك الاقدار التى تنادى فنلبى نداء مجهوا
    نستمع للصمت فيتحول لانغام
    مابين يديك تمتلك مفاتيح البدايات
    ومااستطعت ان اغلق ابواب النهايات

    ردحذف
  5. Ahmed Elkady لا يوجد الا شكل واحد فقط ينطبق على ملامحنا الخاصه
    تلك الحكايا التى لا يفهمها سوانا

    وهو ده سر الحياة اللي اكتشفته بالصدفة .. ان لكل واحد فينا حكايته الخاصة جدا حسب ظروفه وطباعه والظروف اللي حواليه .. وحسب ظروف الطرف الآخر كمان

    وهيعيش الانسان طول عمره عاجز عن وضع اطار يحدد فيه كل العلاقات دي .. بل على العكش محتاجين مليارات الإطارات

    أبدعت يا عزيزتي

    ردحذف