16‏/05‏/2010

ماكنا لنلتقى ابدا


ابتعد عنك الاف الاميال لاقترب منك ولكن ماعاد بيننا اقتراب كلما حاولت ان ابنى مابيننا الجسور
تمنحني الاف الاسباب لاحطمها من جديد لارحل لبعيد فما كنا فى اقتراب يوما دائما كنا مبتعدان
تقف انت هاهنا وارحل انا لبعيد واحاول ان اعود اليك لاجدك كما انت لم تحاول ان تتحرك كلما حاولت ان امنحك الفرصة لنتواصل لنجتمع تمنحني انت الاسباب لازداد عناد ونفورا لارحل عنك دون ندم لابتعد سؤالي حائر دائما لماذا لم تفهمني لماذا قررت ان تغلق عقلك عنى ولا تراني الا كما تريد ان تراني انت اغلقت تلك الابواب بيديك القيت اليك المفتاح ولكنك ما استطعت ان تفتح ابوابي الموصدة اشتاقت مراكبي لميناء يضمها بين شاطئيه بحنان هل اصبحت ارفضك انت ام ارفض نفسي معك انها كل تلك الاختلافات التي ترفض ان تجمعنا يوما فى درب كل الانطلاق الذى لا تستطيع ان تضمه حدودك الجنون الذى لا ينتمى لك انها تلك اللحظات الشاردة مابين ايامى تفتش عن جنون يحتويها عن طفوله تشرد من بين ملامحها لتنطلق متحررة من قيود الايام ضحكات منطلقه تعلن فرحتها الحرة عفوا ما استطعت ان تمنحني تلك الروح التي تأسرني كثيرا ما تراجعت وقررت ان انسج مابيننا شئ يجمعنا بعض الخيوط التي تمنحنا اتصال الا انك مازلت تستطيع بكل جدارة ان تقطع كل الخيوط التي من الممكن ان تجذبني اليك تمنحني حقوق الرفض واسباب الاعتراض انظر لي ربما تراني كما اريد ان تراني وليس كما تريد انت رؤيتي من منا سيندم ام كلانا سيندم على تلك الالواح الزجاجية التي تواجدت بيننا منذو اول لقاء لنا لم تحاول ان تفهم لغتي ترانا اصبحنا متنافران غريبة انا عنك غريب انت لا ارانى فى عيناه عفوا لقد داهمنا الوقت واقتربنا من تلك المحطه الاخيرة

هناك تعليقان (2):

  1. مقال راااائع بجد جدًا ومعدي

    مش عارفة مالي النهاردة بتكعبل في كام مقال بيرنوا كصدا جوايا في كام مدونة

    سعدت بمروري ^_^

    ردحذف
  2. Dina Tawfick · من يريد ان يفهم كان قد فهم من البداية لكنه يا عزيزتى العناد .. وكم كنت محقة هنا حين تقولين ..
    كلما حاولت ان ارسل مابينا الجسور تمنحنى الاف الاسباب لاحطمها من جديد لارحل لبعيد
    تعبير انثوى عميق به جُرح عميييييق ..

    ردحذف