23‏/08‏/2010

city of angels


انظر الى عينيه فارى نبضات قلبه تستغيث وتهمس بحروف تتعانق معا لتكون الاسم الذى يطمئن إذا مانطق بحروفه اشاهدة من بعيد ,طفل كبير حائر يفتش عن معنى اخر للحياه كل حروفه تناديها
قلبه مازال ينبض يضخ الدم لكل من حوله ولكنه مفتقد الحياه ليست ككل الحكايات حكايته وليس هو ككل الفرسان وليست هى ككل الاميرات ,انها اميرته هو وهو فارسها هى
فارس يحمل قلب استشعرنبضه عندما التقاها لم يختار ان يهواها فليس لنا على قلوبنا سلطان
لم يكن يوما يعتقد بانه سيصبح بطل اخر لقصه مستحيله تتراقص حروفها على سطور كتاب المستحيلات كان يضحك ويرقص ويعيش الحياه ولا يحياها ومزلت انظر الى عينيه لا يحاول ان يخفيهم عنى فهو يحتاج لمن يفهم تلك النظرات ويعلم جيدا بانى افهمه استمع لصرخات عيونه
وبقايا من انين قلبه تحتار بيننا الكلمات تتحول للكثير من الضحكات ,للكثير من الحكايات
التى تاخذنا لابعد مكان عن تلك الحكايه التى تحكيها عيونه نحاول ان نرحل معا ونعلم جيدا بانه ليس هناك سبيل للرحيل وسنعود حتما لتلك الحكايه سيعود ليحكى لى عنها ويهمس باسمها
ليشعر بكيانها يسرى فى عروقه فاستزيدة ليحكى عنها ويحكى فانا اعلم انه عندما يحكى يجدها بين حروفه عندما ينطق بحروف اسمها يستشعر كيانها يحاوطه ويأخذة عطرها اليها استمع له فى صمت فكلماتى تعجز عن ان تواسيه تعجز عن ان تمنحه امل حتى وان كان كاذب فكلانا يعلم بانه ليس هناك امل فقد رحلت ولن تعود حبيبته اتمنى ان انزع منه حزنه فقلبه لا يحتمل كل هذا الحزن
امنحه ابتسامه لا املك كلمات لا يملك رد ينظر لى فى صمت وينطلق من جديد يضحك ويرقص
ويلتفت لى يمنحنى تلك النظرة التى تحمل الكثير منه والكثير منها وتاخذة الخطوات لدروب كثيرة
وكلما اشتاق لها يعود ليجلس معى ليحكى عنها فوحدى افهمه واستوعب احزانه يعود لى ليحكى فيجدها تنتظرة بين حروفه انه الحائر بقدرة

هناك 3 تعليقات:

  1. حلو التضحية لشخص نحبه ,, صديق .. أخ .. أخت

    كلماتك راقت لي

    تحياتي

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  3. Mohamed Shady · حديث في العشق

    سِيرَةٌ ذَاتِيَّةٌ لِقَلبٍ

    الكِتَابُ الأَوَّلُ
    كِتَابُ الأَحْوَالِ
    شَهْدُ الُحرُوفِ – بِسْمِ العِشْقِ

    (٣٥)

    كُنتَ تَعشَقُ الأسَاطِيرَ...
    تَهوَى حَكَايَا الجِنِّيَاتِ...
    يُرَفرِفُ قَلبُكَ مَعَ ذِكرِ الفُرسَانِ...
    تَحلُمُ بِأَمِيرَةٍ...
    والآنَ...
    تَنظُرُ في عَينَيهَا...
    يُوحَى إِلَيكَ ... بِأَنــَّكَ فَارِسٌ...
    بِأَنــَّها أَمِيرَةٌ... بِأَنكُمَا أُسطُورَةٌ...
    تَتلُو آيةَ استِغفَارِكَ...
    وَتَذُوبُ بِعَينَيهَا...
    تُدرِكُ أنَّ اللهَ ...
    لَم يَدَع شَيئًا للصُدفَةِ...

    ردحذف