05‏/08‏/2010

خيال روح


نظرت لنفسها فى المرآه طويلا ,اخذت تتأمل ملامحها لم تكن تهتم بتلك المواصفات القياسيه للجمال ولم تسعى لها يوما فهى تعلم جيدا بانها ليست بعاديه, تعلم انها تختلف عنهم ليست منهم تتواجد معهم ولكنها تنتمى الى ابعد من عقولهم الجوفاء الى ابعد من قلوبهم الصماء فى بعض الاوقات تعتقد بانها ربما تكون اكذوبه صنعتها لنفسها وامتلأت ايمانا بكيانها,عندما يأخذها اليأس تحاول ان تقنع نفسها بانها ربما تكون هى المخطئه ,احتمالات كثيرة تراودها وتقتنع بكل تلك الاحتمالات ورغم ذلك الا انها ما زلت تتمسك بيقينها بتفردها,تركت غرفتها واتجهت بسرعه الى كرسيها المفضل  هى تحب ان تنفرد بذته كل صباح كانه موعدها المقدس امسكت كأس العصير الذى تحب مذاقه صباحا ونظرت لتحركات السائل بداخله وابتسمت فهى تنظر لكل المحيطات من حولها بشغف تميل لان تغوص فى كل البحور وتنطلق فى كل الدروب ترنو لشيء تراه بعينيها وتلاحظ ملامحه جيدا الا انها عندما تغمض عينيها تتوه منها تلك الملامح رغم شعورها الاكيد بتفاصيل الملامح وتلك السمات المميزة للوجه الذى تراه دائما حولها, تستشعر كل تفاصيله تراها بروحها تنظر فى هدوء لصخب عيونه الثائرة تحتار فى لونها تراها تحمل سواد الليل الراحل بعيد ام ان تلك الزرقه انعكاس للبحر الساكن بين الضلوع تتأرجح امامها انعكاسات الملامح على زجاج الكأس بين يديها تحركه فتتراقص الامواج بداخله تتلاطم ثائرة وتنام بهدوء معانقه جدرانه وتستكين مستندة الى اناملها التى تعانقه لم تعلم يوما لها شهادة ميلاد, فشهادة ميلادها مختلفه تحتوى الفراغ ورقه بيضاء ناصعه البياض وجهيها ملتصقين بينهم فراغ شهادة ميلادها تعانق شهادة وفاتها فهى تعلم بان يوم ان تمتلئ سطور شهادة الميلاد ستنطبع السطور على شهادة الوفاه فهذا قدرها وتلك حقيقتها التى تعلمها جيدا تحيا بلا شهادة ميلاد بلا اسم او عمر او هويه اليست تختلف ,تحاول دائما ان تسيطر على غضبها تنتشل نفسها منه البعض يصفها بالبرود فهى ترتكن الى جدران صمتها وحيدة تنظر لدائرتها المتسعه باتساع خيالها المغلق عليها كحلقه تضيق من حولها تختنق ربما تتنفس من تلك الثقوب المتناثرة فى الجدران الزجاجيه التى تحاوط نفسها بها , تضيق شرنقتها فتزداد التصاقا بروحها الساكنه اياها احيانا تشتاق الانطلاق تغمض عينيها وتتلمس فى صمت الاجنحه المفرودة بالرغم من ضيق شرنقتها الا انها تشعر بالاتساع تفتح عينيها فى بطئ تنظر للأفق يلتقى ما بين البحر والسماء ملون بلون الشمس تسقط دموعها لا تعلم احزن ام فرح تنبت زهور البنفسج مرتويه بدموعها الوحيدة حائرة تنهض من مكانها تطفئ الانوار وتبدأ يومها تخرج من منزلها وتغلق من خلفها الباب

هناك تعليق واحد:

  1. Fadi Koudsi وأمتلأت ايمانا بكيانها
    ربما تكون هى المخطئه
    احتمالات كثيرة تراودها
    وتقتنع بكل تلك الاحتمالات
    الا انها مازلت موقنه بتفردها

    مها بجد النوت دي رائعة
    على رأي كلام اميرة صعبة وقاسية
    بس المشكلة ان الشخصية دي موجودة في الحقيقة
    شخصية عايزة تكون مميزة بتفردها بأفكارها
    متمردة حتى على هويتها وشهادة ميلادها ووفاتها
    عايزة تخلق وجودها بنفسها بس للأسف مش قادرة تفهم انها برده بتخلق وحدتها بنفسها
    فهي للأسف بتخلق وجودها علشان تقتل نفسها فيه لواحدها
    وهي بنفسها مدركة خسارتها

    تسلمي يا مها
    انا قرأئتها مرتين وبجد رسمتيها حلو أوي بس بجد الشخصية قاسية اوي على نفسها

    ردحذف