11‏/02‏/2010

مدينه لم تتواجد على خارطه الايام


ليست كل الجسور تختصر المسافات ,ليست الجسور دائما توصل لنهايه الطريق ربما نمتلك الخرائط للبلدان والوديان
اوراق كبيرة ملونه مكتوب عليها اسماء المدن واسماء الجبال ومرسوم عليها بقلم اسود من بين كل الالوان الطرقات والحدود والاتجاهات ولكن ليس على خرائطى اسمك فلم يكتب الزمن اسم مدينتك عليها لم يستطع القلم الاسود ان يخط اى الطرق التى توصلنى اليك ,لم يرسم جسر يصل مابين مدننا المجهوله فكل المدن على خرائطى ماهى الا احدى خرافات الايام ,كل المدن مهجورة بدونك كل الطرق مبتورة لا تكتمل كل الجسور تسقط من عليها الايام منتحرة يائسه من الحياه فاقده الامل فى الوصول
كل الخرائط تملئها الحدود والحواجز والاسلاك الشائكه
الا مدينتى فليس فيها حدود مرسومه
اسوارها عاليه ومتاريسها صلبه لا يصل اليهاالا من يمتلك خارطتها و يجيد قرائتها وفك رموز شفرتها
انها مدينتى رغم اسوارها بلا اسوار ورغم شفرتها بلا اسرار فليس لها ابواب بلا حقائب تاتيها بدون اوراق
فكل المدن لم تعد قادرة على احتوائى كل الخرائط تاهت فيها مدينتى فالخرائط اصبحت فارغه منها ليس لها فيها مكان مكتوب مابين حدودة اسمها, مجرد بقعه فارغه فى خرائط الكون تخبرك بان هنا يوجد مكان مدينه ما اتستطيع ان ترسم من جديد حدودها وتكتب بقلمك البنفسجى اسماء شوارعها وحدود طرقاتها تراك تسطيع ان تاخذ الوانك لتلون تلك الطرقات وتعلق عليها الزينات وتطلق فى سمائها صواريخ الاحتفال بعيد ما نخترعه نحن ,تلتقط قلمك الملون وتنثر الياسمين الابيض على طرقاتها والبنفسج على نوافذها وتزرع فى سمائها تلك النجمات الفضيه واتمتلك مايكفى من الالوان لتلون رمال الصحراء بالوان السكر الملون وتنثر فيما بينها قطع الشيكولا المغلفه بالاوراق المفضضه
امنحنى القليل من الفراشات لابعثرها مابين نافذتى وحدود السماء وستغير معى الوان قوس قزح سنمنحها الواننا الخاصه سنعيد من جديد اكتشاف الالوان
ستاتى وتمنحنى مدينه ليست كالمدن الاخرى ,مدينه لن تتواجد يوما على خارطه الايام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق