25‏/02‏/2010

خدنى على بلادى

بلاد تتسع لقلبها
تستمع لنبضها
تستنشق عبير جنونها.
بلاد لا تخذلها بيوتها
لا يموت الحلم علي اعتاب ابوابها
لايغادر موانئها الاحباب
امتلكتني ارضها
واحتوتني امطارها
تأخذني لياليها اليك
اناديك فتسمعني
تأخذني
تنتشلني من العدم
تمنحني الف سبب للحياه
انظر واياك لسمائها
ترانا النجمات
وتسمعنا
تحكي معنا
ننطلق طفلين لبعيد
تمنحني فراشات قرمزيه اطلقها في سماء مدينتي
تخفق بجناحيها
تنشر من حولها عبير الحريه
بلاد لاتشبه البلدان
ليس فيها جدران تمنع الاحلام
امنحني من وهج عينيك دفء
استعين به علي شتائي
امنحني لحظات
امتلك فيها الحلم المستحيل
لحظات اغمض فيها عيناي علي صوتك
يرتل لي اغاني المساء
وتمطر السماء
تأخذني من يدي
لنعانق دموع السماء
وادفئ يدي في كفك
واحكي واحكي واحكي
ولاينتهي الكلام
بلا د لا ينتحر فيها الكلام
لاتموت فيها الالحان علي الشفاه
خدني اليك
خدني علي بلادي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق