03‏/03‏/2010

غربتها وطن


عندما يأخذني الحنين اليك ارحل الي شواطئ بعيده استكين الي رمالها الدافئه ابحث عن دفئي المفقود ابحث عني لديك انا التي تحررت من اسري لها بين يديك فانطلقت حره طليقه تمتطي جنونها لتحلق في فضاء يتسع لها فلم تعد تتسع لها الارض ,ولدت من جديد يوم ان ضممتها الي عينيك مازالت حائره مابينهاوبينها تنتظر من يقرأ كلماتها
ويرسم بريشته لوحتها ولونت بيديها ايامها ,رسمت في سماء لياليها نجوم وعزفت لها موسيقاها لحنا فكتبت على انغامها سطور
نسجت لها شالها الحريري واستكانت اليها تاهت منها ورحلت عنها
شردت خوفا اوحيره وارتدت الاقنعه ومزقت الاوراق فقدت صوت الالحان وانتظرت مالم يأتي فضحكت منها دنيها وسخرت منها
بحثت عنها عن تلك الساكنه خلف جبال الجليد المتخفيه بقناع شفاف
لم يري ملامحها احد فوجدتك ,قرأتها دون اقنعه واخذت بيديها
حررتها من اسري لها اخرجتها من بين جدران جسدي فلها ابجديتها
التي لم يقرأ حروفها غيرك ونغماتها الخاصه التي ترجمتها اوتارك الحان ألأنك شاهدت في جنونها عقل؟ ام لأنك استمتعت بتناقضاتها؟
واستوعبت لحظاتها الغير مفهوه فهى لا تستكين لمكان كثيرة الترحال
افتقدت كثيرا شاطئ له تعود فاصبحت تخشي الرحيل وعندما منحتها شاطئ له ترسو فرحلت وطافت ودارت مابين الكواكب فلها شاطئ
يشتاقها وتشتاقه يأويها ويحميها لم تعد غريبه فأنت مثلها تحمل من روحها ...لم تعد شريده فقد وجدت لها شهاده ميلاد هي انسان
ونسان

هناك تعليقان (2):

  1. سيدة اللافندر ازيك ؟؟
    :)
    انا عاوزة اكون اول حد يعلق هنا و يا رب محدش يسبقني بقى :)
    جميل اوي اوي ان يستطيع رجل ان يقرأنا من خلف الأقنعة و الصدفات التي نغطي بها الضعف .. :)
    المشاعر حلوة اوي ..
    و انتي جميلة :)
    سلمتِ

    ردحذف
  2. يسلملى تعليقكواحب انك دايما تكونى اول تعليق هنا ياجميل

    ردحذف