06‏/01‏/2010

وكان الصمت بينهم رسول


سألها في حيره :من تكوني....أأسعد انسانه؟؟؟ام انك اتعسهم؟؟؟
نظرت في حيره اكبر وهمست من اكون وابتسمت
ومن تكون ابتسم وازداد حيره
قالت :ربما انا متناقضات الكون وقد تجمعت ,ابتعد وكاني لن اعود يوما
واقترب لكأنني تناسيت الرحيل ,ابتسم وتعلو ضحكاتي فانا لم اعلم يوما للحزن عنوان وأبكي وتغرقني احزاني فما عرفت للفرح يوما مذاق انها تلك الرحله وتلك الاوراق المتناثره مابين ماض بعيد وحاضر ابعد انها حروف الكلمات المبعثره فوق سطور هى بلا معني لكنها تحتوي كل المعاني ,ابتسامه الحزن ودموع الفرح ,صمت اليأس ونظرة الامل
العقل المتمرد علي الجنون والجنون المستكين للعقل كل البدايات التي ولدت معها نهايتها وكل النهايات التي بحثت عن رحم تولد منها الايام التي تأتي راحله تاركه خلفها بقايا مني الملمها لتصبح تذكارات ,شئ من الرحيل بلا عوده والعوده بلا رحيل الهروب لابعد مكان اوالعوده لكهفي الذاتي انها الاسئله الحائره علي شفاه مرتجفه تلك النظرات الهائمه في عيون تحمل حيرتها, الكلمات المبتوره بين سطور ضائعه
في صفحات مجهوله انها تلك الرحله التى ارحلها مابين غمضة عين وحروف كلمات لحظات الحيره ....من اكون ...وكيف اكون انها بدايات تحتار بين النهايات فانا راحله فى انت وانت مابين حروف انا
كلانا اغراب في وطن غريب مابين اغترابنا وعودتنا كان اللقاء لنرحل معا مابين دروب غريبه وغربه وطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق