07‏/11‏/2008

الى من علمنى كيف تكون الحياه


مازال فى قلبي بقايا حزن دفين يسكن فى ركن بعيد فهناك اثار من عطرك تحاوطني وبقايا الدخان مع ما تبقى  من رماد سيجارتك الاخيرة احمله بين ضلوعي بقايا من صوتك تحاوطني , من حضن دافئ احتميت بداخلة من غدر الايام ما زلت اتلمس اناملك فى خيالي تداعب خصلات شعري وتهمس صغيرتي لا تحزني فمازلت هنا ولن اغادرك ابدا
ولكنك غادرتني وعدتني واخلفت الوعد وعدتني ان اجدك كلما احتجت اليك وماعدت اجدك ,ان اريح راسي على كتفك متى تعبت وهاانا متعبة ولا اجد كتفك اريح راسي عليها وعدتني ان تضمني بقوة متى شعرت بالخوف وهاانا خائفة ولا اجد ذراعيك تحاوطني وعدتني ان ابقى ابدا طفلة لا تحمل اي هموم وهائنت رحلت وتركتني تتلاطمني الامواج
لماذا كنت؟؟؟
ولماذا رحلت؟؟؟؟؟
لماذا اتيت؟؟؟؟؟
ولماذا ذهبت؟؟؟؟؟
جعلت كل شيء فى حياتي له معنى علمتني كيف تكون الحياة كنت الاخ والصديق والرفيق كنت الامان معك كنت اغمض عيني وانا مطمئنة لأنك كنت الى جواري تحميني وهاقد كبرت الطفلة بعيدا عنك طالت قامتها دون ان تراها تكبر وتطول تلك الطفلة التي كانت تسكن قلبي وانا معك كبرت وشاخت وانهكها الزمن انهكتها الايام انهكها رحيلك رحيلك الذى اعلم جيدا انه بلا عودة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق