15‏/11‏/2008

الشرنقه



لماذا دوما تختار أن تكون وحيدا
لماذا ترحل وتسافر في دنيا الخوف بلا حقائب تحملها
لماذا تبكى دوما وحيدا
لماذا تترك قلبك ينزف ألما
وترسم تلك البسمة على شفتيك
وإذا ما أشتد بك الحزن
تبنى من حولك الأسوار
وتغلق خلفك ألاف الأبواب
تدخل شرنقتك وتعلن حاله صمتا
ويضيع من شفتيك الكلام
أتخشى أن اسمع صوتك مكسور
أم تخشى أن أبكى ألمك
وأتألم وأنا أرى جرحك
ما كنت معك لأسمع صوتك فرحا
و لأشاركك ضحكك وأحلامك
ونلعب بتلك البالونات الملونة
ونطلق طائرات ورقيه لتحلق مابين السحاب
وارحل عنك إذا ما جئت بأحزانك
أتعلم بان حزنك ينبض في عروقي
وصرخة صمتك تشق سمائي تناديني بصوتك
لأسمع همس أحزانك
مزق شرنقتك وتعالى
سافر بأجنحه أحلامك لتحلق
حيث تفتح مابين عتمه الأحزان طاقه نور
يتسلل منها شعاع
يملئ من حولك تلك الأيام
ينشر الدفء
هنا أرضك
هنا وطنك أيها الضاحك الحزين

لا تحيى وحيدا وهناك من يناديك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق